/
/

طريق الشعب
اعلنت 8 نقابات واتحادات عمالية، الى جانب نقابة الاطباء البيطريين واتحاد الحقوقيين العراقيين، دعمها واسنادها الكاملين مطالب المتظاهرين في مختلف محافظات العراق، وفيما طالبت الحكومة بحماية التظاهرات والاستجابة لمطالبها المشروعة، دعت المحتجين الى الحفاظ على الممتلكات العامة.

انحياز تام
وفي بيان صادر عن مؤتمر الاتحادات والنقابات العمالية العراقية، الذي يضم 8 نقابات واتحادت (الاتحاد العام لنقابات عمال العراق، اتحاد المجالس والنقابات العمالية في العراق، الاتحاد العام لنقابات العاملين في العراق، اتحاد نقابات النفط في العراق، اتحاد النقابات العمالية والمهنية المستقلة في العراق، نقابة ذوي المهن الهندسية الفنية، الاتحاد العام لنقابات عمال وموظفي العراق، الاتحاد العراقي لنقابات العمال"، جاء فيه: تتواصل التظاهرات والاحتجاجات الجماهيرية في العديد من محافظات بلادنا التي هي تحصيل حاصل للأزمة الشاملة التي عصفت وتعصف به نتيجة نهج المحاصصة الطائفية والاثنية وللسياسات الاقتصادية والاجتماعية الخاطئة".
واضاف ان "مؤتمر الاتحادات والنقابات العمالية العراقية يعتبر هذه التظاهرات التي استشهد فيها عدد من شباب العراق وجرح واعتقل العشرات منهم، تنسجم مع روح الدستور وحق المواطن في التعبير عن رأيه وعن مطالبه المشروعة ويعلن عن دعمه وتضامنه وانحيازه التام لها، وهو ما يتوجب ان ترعاه الدولة والحكومة الاتحادية والحكومات المحلية، وان تصون حياة المتظاهرين وتؤمن سلامتهم".
واستطرد "ومن هنا فليس مقبولا على الاطلاق اللجوء الى استخدام الرصاص الحي والافراط في استخدام القوة ، وتجهيز قوائم الاعتقال التي شملت ناشطين مدنيين معروفين ، وغيرها من الاساليب المرفوضة في بلد دستوري يريد ترسيخ الحياة الديمقراطية".

مطالب عادلة
ووجد مؤتمر النقابات، أن "كل التظاهرات الجارية في بلادنا الغاضبة والسلمية، واندساس البعض لا يغير من طبيعتها السلمية ومطالبها العادلة، ومن مهمات الحكومة كشف هذا البعض المندس والمُسيء للتظاهرات الشعبية الحاشدة والمتصاعدة ، كما يقع على عاتق الحكومة مهمة حماية المتظاهرين والتركيز على ما هو أساسي في نضال الشعب العراقي وأهدافه العادلة والمشروعة والمهدورة في المرحلة الراهنة"، مشددا على انه "يعتبر أن الأزمة الحالية التي يمر بها شعبنا ووطننا تؤكد من جديد مدى الحاجة الى اقامة حكومة وطنية حقيقية ، بعيدا عن المحاصصة والفساد، حكومة تلتزم ببرنامج وطني إصلاحي فاعل وفي فترة زمنية للتنفيذ وبوضع الشخص المناسب في المكان المناسب ، من دون اجراءات ترقيعية وتسويفية واغداق للوعود المجردة "

الوقوف مع المتظاهرين
بدوره، قال رئيس اتحاد الحقوقيين العراقيين العام، محمد نعمان الداودي، في بيان، تلقت "طريق الشعب" نسخة منه، ان "اتحاد الحقوقيين العراقيين بكافة تشكيلاته، يعلن عن وقوفه مع جميع المتظاهرين للمطالبة بحقوقهم في العيش بحياة حرة كريمة مزدهرة بتوفير الخدمات في مجالي التربية والصحة"، مستنكرا "كل اعتداء يتعرض اليه المتظاهرون او قواتنا الامنية وكذلك نستنكر الاعتداء على ممتلكات الدولة كونها من المال العام".
وطالب "المتظاهرين بالالتزام بالسلمية للتعبير عن حرية الرأي بأسلوب حضاري جميل، وندعو الحكومة الى تصحيح اخفاقاتها وتوفير كل الخدمات للمواطنين كما نطالب الجميع بالحفاظ على ممتلكات الدولة ودوائرها، نطالب بالتغيير الشامل نحو اصلاح جذري ومحاسبة المفسدين الذين ساعدوا على انهيار الوضع الاقتصادي في البلاد".

تضامن واسناد
في الاثناء، قالت نقابة الاطباء البيطريين العراقيين، في بيان، تلقت "طريق الشعب" نسخة منه، إنها "تعلن تضامنها التام وإسنادها المطالب المشروعة للمتظاهرين في بغداد و المحافظات الجنوبية ومحافظات الفرات الأوسط إذ عبرت الجماهير بصدق وأعلنت عن سخطها على الواقع المتدهور في الخدمات وانتشار البطالة وضياع فرص العمل للخريجين وتطالب بواقع أفضل ومستقبل سعيد في بلد غني بالثروات والطاقات المهدورة".
واردفت "نضم صوتنا بإعادة بناء الدولة وإعطاء الفرصة للمتخصصين واصحاب الكفاءة والقدرة على ادارتها بشكل مهني مستقل بعيدا عن المحاصصة والتأثيرات الحزبية وندعو الى تبني سياسات جديده لبناء وطن ينعم الجميع بخيراته"، داعية "المواطنين في ساحات التظاهر الى حماية ممتلكات الدولة والتعاون مع القوات الأمنية وحماية التظاهرات من المندسين".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل