/
/
/

طريق الشعب
شهدت عدة محافظات في الوسط والجنوب، تظاهرات شعبية، احتجاجا على الجريمة الارهابية التي نفذها داعش في حق عدد من مواطني كربلاء والانبار، كان قد اختطفهم في وقت سابق، وفيما طالب المتظاهرون الغاضبون الحكومة بالكشف عن الجناة وتقديمهم الى العدالة، كشفت وزارة العدل عدد مراسيم الاعدام الصادرة من رئاسة الجمهورية، والتي لم تنفذ حتى الان.
غضب في كربلاء

وقال مراسل "طريق الشعب" في كربلاء، عبدالواحد الورد، ان المئات من اهالي كربلاء وابناء العشائر، تظاهروا مساء الجمعة، في ساحة حي البلدية وسط المدينة، بالقرب من مبنى المحافظة، قاطعين الطريق المؤدي الى المحافظة من جهة الغرب.
ورفع المتظاهرون لافتات تحمل اسماء العشائر المشاركة في الاستنكار لجريمة قتل الضحايا المختطفين، مطالبين بالقصاص من القتلة ومقدمين التعازي الى ذويهم، منددين بالمنفذين لجريمة القتل الهمجية.
وطالب المتظاهرون بالكشف عن الجناة، كما دعوا القضاء ووزير العدل الى الحكم على المجرمين والارهابيين في السجون العراقية واعدامهم.

سخط في النجف

قال مراسل "طريق الشعب" في النجف، احمد عباس، ان العديد من ناشطات وناشطي منظمات المجتمع المدني واعلاميي النجف، تظاهروا مساء الجمعة، قرب مجسرات ثورة العشرين, للتنديد باعدام المختطفين من قبل داعش، وايضا ليعبروا عن سخطهم تجاه الحكومة المركزية لعدم اتخاذها اي خطوات او اجراءات تساعد في تحريرهم، بل تركتهم ليلاقوا مصيرهم المأساوي هذا، بالرغم من المناشدات والحملات التي اطلقها الجميع على مواقع التواصل الاجتماعي (#انقذوا_بابا). وطالب المتظاهرون الحكومة والكتل المتنفذة بالعمل الجاد على اتخاذ الخطوات والاجراءات الكفيله بحماية المواطن والعمل على محاربة داعش والقضاء على الخلايا النائمة ومحاسبة كل من يثبت تورطه بدعم الارهاب والتستر عليه، وايضا الوقوف الى جانب عوائل الشهداء ومساعدتهم بتجاوز محنتهم هذه.
تلويح باعتصام في ذي قار

وفي ذي قار، تظاهر مئات المواطنين، مساء الجمعة، وسط مدينة الناصرية، مركز محافظة ذي قار، جنوبي البلاد، مطالبين الحكومة بإعدام جميع عناصر تنظيم داعش المُدانين، مُهددين بالدخول في اعتصام مفتوح إلى حين تحقيق مطلبهم.
وردد المتظاهرون، الذين احتشدوا في ساحة "الحبوبي"، وسط المدينة، شعارات تطالب بتنفيذ أحكام الإعدام، على خلفية قتل التنظيم 8 أشخاص، اختطفهم الأسبوع الماضي.
وعثرت القوات الامنية الاربعاء، على جثث 8 اشخاص، في قضاء طوزخورماتو، بمحافظة صلاح الدين، ما أثار غضبًا شعبيًا عارمًا، دفع رئيس الحكومة، حيدر العبادي، الخميس، إلى إصدار أمر بتطبيق أحكام الإعدام فورًا، وهو ما تم تنفيذه في حق 13 مدانًا.
ونشر داعش مقطعًا مصورًا، الإثنين الماضي، يظهر فيه 6 من المختطفين، متوعدًا بقتلهم في حال لم تطلق الحكومة سراح نساء معتقلات، يحسبن على التنظيم، خلال ثلاثة أيام.
وصعّد التنظيم الارهابي في الآونة الأخيرة عملياته ضد عناصر الأمن والحشد الشعبي في مناطق شرقي وشمالي البلاد.

اعتقال احد منفذي الاختطاف

وفي السياق، قالت قيادة عمليات بغداد، في بيان، اطلعت عليه "طريق الشعب"، إن "القوات الأمنية في قيادة عمليات بغداد فرقة المشاة الحادية عشر وباﻻشتراك مع استخبارات ومكافحة إرهاب بغداد تمكنت ووفق معلومات استخبارية دقيقة من إلقاء القبض على أحد منفذي جريمة خطف وقتل 6 مواطنين من أبناء كربلاء والرمادي التي حدثت مؤخراً على طريق كركوك".

64 مرسوما في انتظار التنفيذ

ونقلت وزارة العدل، في بيان، اطلعت عليه "طريق الشعب"، عن وزيرها، حيدر الزاملي، قوله، إن "مجموع المراسيم الجمهورية فيما يخص المدانين باحكام قانون مكافحة الارهاب وغير المنفذة لحد الان هي ٦٤ مرسوماً فقط، وان اسباب ايقاف التنفيذ لهذه المراسيم هو ما بين العرض على لجنة العفو العام وبين اعادة المحاكمة وحسب الاجراءات القانونية". وأضاف البيان، أن "الوزارة تؤكد حرصها على تنفيذ الاحكام وحسب الاجراءات الاصولية وبعد اكتمال كافة شروطها وخلال اقصر مدة، وتشكر جميع الجهات والمؤسسات التي تقدم الدعم وتساعد الوزارة في اكمال واجبها على اكمل وجه". وكانت وزارة العدل أعلنت، صباح الجمعة، عن تنفيذ احكام الاعدام في حق ثلاثة عشر مدانا اكتسبت احكامهم الدرجة القطعية.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل