مجتمع مدني

يا أبناء النجف الأشرف الغيارى..بيان من تجمع تنسيقيات النجف حول مطار النجف

شهد مجلس محافظة النجف الأشرف في الأيام الأخيرة حراكاً محموماً لاعادة اقتسام كعكة مطار النجف الأشرف الدولي على وفق منهج المحاصصة المقيت ذاته الذي أودى بالبلد ومقدراته واقتصاده إلى الضياع وحرمان شعب العراق من فرصة تأريخية لاستعادة عافيته والبدء بمشاريع تنمية حقيقية تكفل اعادة الحياة للاقتصاد ورفاه المواطن ... ومن بين أهم ما طرحه زعماء المحاصصة في مجلس المحافظة خياران أساسيان، مفاد أحدهما أن يذهب المطار فرصة استثمارية لمن نهب موارده واغتنى على حساب المال العام ... والثاني أن يبقى الحال على ما هو عليه ليبقى المطار نهباً بين الأحزاب المتحاصصة المتنفذة في مجلس المحافظة ... وفي هذه الأجواء نود أن نبين لجماهير نجفنا الحبيبة الحقائق الآتية:
1. يعد مجلس محافظة النجف الأشرف من الناحية القانونية منتهي الولاية، لكونه أنهى أربع سنوات بالتمام من عمر دورته الانتخابية، وهذا الأمر منصوص عليه بشكل لا لبس فيه في قانون مجالس المحافظات ٢٠٠٨ المعدّل (المادتان ٤ و٦-أولاً)، وعليه فوجوده اليوم أصبح غير قانوني، ولا شرعي، وليس من حق رئيسه ولا أعضائه أن يعقدوا اجتماعاً ولا أن يصدروا أمراً أو قراراً.
2. إن السجال الدائر اليوم على رئاسة المجلس ما هو إلا شكل من أشكال الصراع على النفوذ والسلطة والمال والامتيازات، ولا مصلحة حقيقية للمجتمع النجفي فيه.
3. رفضنا ونرفض رفضاً قاطعاً خصخصة المشاريع الناجحة التي تدر على البلد أرباحاً وتحرّك اقتصاده نحو النمو والازدهار. ولذا نؤكد أن فكرة خصخصة المطار إنما هو مشروع فساد آخر يراد منه ابتلاع المطار ومقدراته بالكامل، والتغطية على ملفات الفساد السابقة فيه.
4. من أجل حل معضلة المطار، نطالب محافظ النجف الأشرف، وهو صاحب السلطة الإدارية العليا بحل ما يسمى بـ(مجلس إدارة المطار) المكوّن من ممثلين للأحزاب المتنفذة المتحاصصة في مجلس المحافظة، وإناطة إدارة المطار إلى كفاءات مستقلة لا تقل كفاءتها في مجال الطيران عن ٢٠ عاماً، حتى لو لم تكن محافظة النجف الأشرف، وحتى لو كانت كفاءات أجنبية، كما يحصل في كثير من مطارات الدول المجاورة، على أن تعلن سيرة المرشحين لإدارة المطار أمام الملأ العام. كما نطالب بأن تذهب نسبة من واردات المطار إلى صندوق خاص في خزينة المحافظة تخصص أمواله لمشاريع لتنمية المحافظة وفائدتها، بدل أن تذهب إلى جيوب السراق والفاسدين المتحاصصين، على أن يتم تنظيم الوضع الجديد للمطار بأيدي فريق من الخبراء المستقلين من النجف وخارجها يتم الإعلان عن أسمائهم للرأي العام.
5. نطالب هيأة النزاهة ومكتب الادعاء العام بفتح تحقيق موسع في ملفات المطار، منذ تأسيسه ولغاية اليوم، والكشف عن أوجه الفساد ومآل إيراداته بشفافية أمام الشعب، وإخضاع حساباته لمديرية التدقيق والرقابة المالية، ومحاسبة الفاسدين فيه والمتسببين بهدر أمواله طبقاً للقانون.
هذا وسيستمر تجمع تنسيقيات النجف الأشرف ومتظاهرو المحافظة بمتابعة هذا الملف والوقوف بحزم وشجاعة ضدّ محاولات بيع أو استغلال موارد محافظتنا وبلدنا الحبيبين.
والله الموفق
تجمع تنسيقيات النجف الأشرف
النجف - السادس عشر من حزيران - ٢٠١٧

مجتمع مدني