/
/

بغداد – طريق الشعب

تظاهر العشرات من اهالي الكوت، مطالبين بـ"طرد" شركة خصخصة الكهرباء، وزيادة ساعات التجهيز، فيما شكل مجلس محافظة البصرة، لجانا لمتابعة ازمة الكهرباء. وتجمع المتظاهرون أمام مجلس محافظة واسط، للمطالبة بطرد شركة خصخصة الكهرباء، مستنكرين "التلاعب" بحصة المحافظة من الكهرباء، مطالبين بتحسين التيار الكهربائي.

يذكر ان عددا من المحافظات العراقية شهدت خلال الايام القليلة الماضية تظاهرات تطالب بتحسين واقع الكهرباء الذي وصفوه بالسيئ.

الى ذلك، عقد مجلس محافظة واسط، جلسته الاعتيادية لمناقشة وضع الكهرباء المتردي وموضوع الخصخصة ومناقشة قراره السابق بطرد شركة الخصخصة.

وقرر المجلس عقد جلسة طارئة يوم الخميس المقبل لاستضافة قائد شرطة المحافظة والمحافظ ومدير كهرباء واسط، لمناقشة اسباب عدم تنفيذ قرار طرد الشركة من المحافظة.

يذكر ان مجلس واسط امهل في 30 ايار الماضي، شركة خصخصة الكهرباء 48 ساعة لمغادرة المحافظة، وجاء ذلك بعدما شهدت المحافظة تظاهرات واسعة تطالب بإلغاء الخصخصة.

البصرة : خسارة 950 ميغا واط

وفي البصرة، قال رئيس مجلس محافظة البصرة وكالة، وليد كيطان، في تصريح صحفي، ان "المجلس ناقش في جلسة الاثنين، ما طرحه المحافظ من إشكالات وحلول وما مطلوب من المجلس التعاون معه"، لافتا الى ان "مدراء الدوائر طرحوا المشاكل والمعوقات خصوصا ان مجلس المحافظة ممتعض من الدوائر ومن الإنتاج ومديرها السابق الذي يتحمل المسؤولية المباشرة ومعه بعض الموظفين وان هناك اخفاقا واضحا في الإنتاج".

وأضاف كيطان ان "البصرة خسرت ما يقارب الـ950 ميغاواط حاليا والسبب سوء تصرف في المحطات واستخدام فلاتر تصنيع محلي غير ذات جودة ما أثر على المحطة وسبب التوقف فيها".

واعلن كيطان "تشكيل لجان طارئة في المجلس تبدأ اجتماعاتها من، يوم غد الثلاثاء، مع دوائر الدولة والمحافظة"، مبينا ان "مهمتها تقديم المساعدة للمحافظة وتلك الدوائر".

واشار كيطان الى ان "المحافظ اسعد العيداني شكل لجنة عليا برئاسته شخصيا لمتابعة هذه الاجراءات والحلول لتكون هذه اللجنة صاحبة قرار وبإشراف ومتابعة من مجلس المحافظة لتقديم المساعدة للخروج من ازمة الكهرباء بأوقات تجهيز افضل للمحافظة".

بدوره،  قال محافظ البصرة اسعد العيداني، ان "هناك مشكلة حقيقية في الإنتاج سببها سوء استخدام وبينها تحويل فلاتر من شركة سيمنز الى فلاتر محلية".

وبين العيداني ان "الكلام كان دعما للصناعة الوطنية لكن هذه الفلاتر سببت مشاكل كبيرة وتعطلت محطات الإنتاج وان الحالة شخصت منذ اكثر من شهرين وتم مخاطبة الوزارة لاستبدال مدراء الإنتاج".

وأوضح العيداني ان "الحكومة لا تبحث عن اعذار ويجب معالجة هذه المشكلة من الموازنة التشغيلية التي ستعرض الأسبوع المقبل امام المجلس"، مؤكدا "وجود بعض الحلول بينها جلب محطة من اليوسفية وأخرى عاطلة سيتم استبدالها وأخرى في الفاو لتحويل الطاقة المنتجة".

وأضاف ان "هناك محطة استثمارية بطاقة 150ميكاواط دخلت الخدمة، وانه في بداية تموز المقبل ستتمكن الحكومة من تجهيز المواطنين من خمسة الى واحد وفك الاختناقات".

وتابع العيداني ان "الحكومة المحلية بشقيها اتفقت على الذهاب للحكومة المركزية ورئاسة الوزراء لتخصيص أموال إضافية لمعالجة الكهرباء".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل