/
/

بغداد – طريق الشعب

دعت رابطة المرأة العراقية، امس الثلاثاء، مع قرب الاحتفال باليوم العالمي للطفل، الحكومة ومؤسساتها إلى الإسراع في تحسين الأوضاع المعيشية للأطفال وحمايتهم من كل أشكال العنف والاستغلال ورعايتهم وتنمية مواهبهم وقدراتهم، وإعطاء الأولوية للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة والنازحين والأيتام والأحداث والمشردين.

وقالت الرابطة، في بيان، تلقت "طريق الشعب"، نسخة منه، "نستعد للاحتفال باليوم العالمي للطفل في الأول من حزيران 2018 فيما يعيش الأطفال في العراق أوضاعاً قاسية حيث مازال ما يقارب الأربعة ملايين طفل عراقي ضحية للعنف الأسري والجنسي والصراعات العشائرية والنزاعات المسلحة، كان الأكثر ضرراً فيها أطفال الموصل والانبار نتيجة للعنف الناتج عن الإرهاب الداعشي وأثاره عليهم، والتي أدت إلى مقتل 270 طفلا خلال العام 2017 ، فضلا عن حرمان الكثيرين منهم من طفولتهم وإجبارهم على القتال وعمالة الأطفال".

واضافت "يبقى المشهد مؤلما أكثر عندما نشاهد ويومياً العشرات من الأطفال عند مفارق الطرق والتقاطعات وعلى الأرصفة وحول النفايات وأماكن البضاعات التالفة في أسواق الخضراوات الكبيرة والذي يكشف حجم الفقر الذي يضرب بمستقبل الطفل العراقي وضعف الإجراءات المتخذة لإنقاذهم ومعالجة المخاطر التي يتعرضون لها".

وشددت رابطة المرأة العراقية، بالقول "إذ نهنئ أطفال العراق بهذه المناسبة والتي نستعد للاحتفال بها معهم في جميع محافظات العراق في أنشطة وفعاليات متنوعة، نحث الحكومة ومؤسساتها إلى الإسراع في تحسين الأوضاع المعيشية للأطفال وحمايتهم من كل أشكال العنف والاستغلال ورعايتهم وتنمية مواهبهم وقدراتهم، وإعطاء الأولوية للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة والنازحين والأيتام والأحداث والمشردين والاهتمام بمراكز رعايتهم وتطويرها وخلق بيئة صحية لهم وندعو لوضع إجراءات رادعة لمكافحة ظاهرة تسول الأطفال وملاحقة من يستغلهم ويعنفهم ويتسبب في ضياع مستقبلهم ومحاكمتهم أمام القانون".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل