/
/

بغداد – طريق الشعب

تستمر العديد من المحافظات بالتظاهر ليلا بعد الافطار احتجاجا على تدهور التيار الكهربائي وزيادة ساعات القطع مع ارتفاع درجات الحرارة، وتطور بعض التظاهرات الى اعتصام مفتوح، فيما شهدت اخرى تصعيدا تمثل في حرق اطارات في شوارع رئيسة.

بغداد: حرق اطارات

نظم العشرات من ابناء منطقة الزعفرانية في بغداد، مساء الثلاثاء، تظاهرة  حاشدة امام دائرة كهرباء الزعفرانية، جنوبي بغداد، احتجاجا على تردي واقع الكهرباء، وقام المتظاهرون بحرق الاطارات امام مقر الدائرة.

وهدد المتظاهرون بالاستمرار في تظاهراتهم في حال عدم تحسين واقع الطاقة، فيما طوقت قوة امنية مكان التظاهرة تحسبا لأي طارئ.

المثنى: اعتصام مفتوح

تحولت تظاهرة كبيرة، في قضاء الرميثة بمحافظة المثنى، انطلقت مساء الثلاثاء، احتجاجا على أزمة الكهرباء، الى اعتصام مفتوح في شارع الرميثة الرئيس مقابل سجن السراي.

منسقو التظاهرة اطلقوا الدعوات للاعتصام من اجل المطالبة بطرد المستثمر من المحافظة، واقالة مدير كهرباء المثنى، مشيرين الى ان اعتصامهم سيستمر حتى تحقيق مطالبهم.

ذي قار: رفض الخصخصة

وفي ذي قار، وتحديدا في ناحية الفجر، انطلقت تظاهرة مساء الثلاثاء، شارك فيها المئات من ابناء الناحية ضد الانقطاع المستمر للتيار الكهربائي وكذلك ضد مشروع خصخصة الكهرباء الذي تروم وزارة الكهرباء تنفيذه قريبا في الناحية.

ورفع المتظاهرون شعارات تطالب وزارة الكهرباء بتزويد المدينة بحصة اكبر من الكهرباء التي تراجعت في الأيام الأخيرة.

ونقل مراسل "طريق الشعب" وسام مهدي حميد، عن الناشط المدني واحد المنظمين للتظاهرة، سلام مصطاح، قوله، ان "أبناء مدينة الفجر هبوا اليوم ومن مختلف الشرائح رافضين مشروع خصخصة الكهرباء وكذلك منددين بتكرار انقطاع التيار الكهربائي.

بدوره، قال الناشط فوزي خضير، "سنستمر في التظاهر حتى تحقيق أهدافنا المتمثلة بإلغاء مشروع خصخصة الكهرباء وكذلك إيجاد حل لأزمة الكهرباء التي تراجعت مؤخرا".

صلاح الدين: تظاهرة حاشدة

وفي صلاح الدين، شهد قضاء تكريت، مركز المحافظة، تظاهرة حاشدة، مساء الثلاثاء، لنشطاء ووجهاء ومنظمات مجتمع مدني وجهات حكومية  في مركز مدينة تكريت مطالبين بتحسين تجهيز ساعات القطع الذي يتجاوز ست ساعات وفي حال وجود الكهرباء ساعة او ساعتين هناك انقطاع خلال هذه الفترة.

ونقل مراسل "طريق الشعب"، عبد اللطيف عبد الرحمن، اراء مواطنين، حيث يقول المواطن علي صالح، "بعد الانتخابات لم نر الكهرباء".

بدوره، قال المواطن مالك مهيدي العبيدي، "وضع الكهرباء سيئ جداً في عموم المحافظة، عدا بعض المناطق التي يسكنها المسؤولون مثل قضاء الضلوعية  وناحية العلم والحجاج".

وذكر مراسل "طريق الشعب"، انه تمت احالة مجموعة من اصحاب المولدات الى المحاكم من قبل المجلس المحلي في قضاء تكريت وتم تغريمهم (مليون دينار) لكل واحد منهم وذلك لعدم التزامهم بتعليمات وتوجيهات الحكومة المحلية.

كربلاء: قطع مركزي

وفي كربلاء، نقل مراسل "طريق الشعب"، عبد الواحد الورد، عن ان اكثر المواطنين الذين تمت مقابلتهم، اكدوا ان عدد ساعات التجهيز للكهرباء الوطنية هي ساعة واحدة مقابل ساعتين قطع.

وقال مدير دائرة توزيع  كهرباء كربلاء، ميثم عزيز، لـ"طريق الشعب"، بخصوص اسباب الازمة، "الزيادة في القطع موضوعها مركزي وليس من اختصاصنا، ومشاريع المحافظة المنظورة كبيرة وكثيرة، وساهمت فيها الحكومة الاتحادية والمحلية، والانجاز كبير لكن الاحتياج اكثر".

واضاف "ان احتياج كربلاء للطاقة في العام 2003 كان بحدود 300 ميكاواط، وحاليا ارتفع الطلب الى 1250ميكاواط، بسبب التوسع في البناء والمشاريع".

بدوره، قال مدير اعلام دائرة توزيع كهرباء كربلاء، خليفة محمد التميمي، لـ"طريق الشعب"، "نحن دائرة توزيع ولا علاقة لنا بعملية خطوط نقل الطاقة، التي هي من اختصاص مديرية نقل الطاقة الكهربائية، وقد عادت المنظومة الكهربائية الى سابق عملها في التجهيز 2 في 2 ساعة قطع، واضيفت 3500ميكاواط بمعدل 250ميكاواط لكل اسبوع، و يكتمل في نهاية شهر حزيران عمل المنظومة الجديدة وسيظهر التحسن فيها".

وبين التميمي، اسباب حالة انقطاع التيار والتذبذب الحاصل في التجهيز، الى أن   "الانقطاع حصل من مركز السيطرة الوطنية، واسبابه هي ارتفاع درجات الحرارة وكثرة التجاوزات، وهناك عمليات تجري لصيانة خطوط نقل الطاقة والمنظومة كلها بدأت من شهر ايلول وتنتهي نهاية شهر حزيران، بعدها تعود المنظومة الى سابق عهدها".

من جهته، ارجع مدير مديرية نقل الطاقة في كربلاء، محمد كاظم جعاطة، في حديث له مع "طريق الشعب"، اسباب الازمة الحالية، قائلا:  "اسباب الازمة تقنية وليست سياسية، ولدينا خارطة عمل لحل الاختناقات".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل