/
/

فوز "سائرون" يرعب القوى الظلامية

إعتداء آثم لايمكن وصفه بأكثر من كونه جريمة إرهابية جبانة

تعرض مقر الحزب الشيوعي العراقي في ساحة الاندلس بوسط العاصمة بغداد، مساء الجمعة في (25/5/2018) إلى عدوان آثم بعبوتين محليتي الصنع ألقيتت في حديقة المقر، من دون أن توقعا خسائر بشرية بل بعض الأضرار المادية. ويأتي هذا العدوان الجبان كرد فعل على الإنتصار الساحق الذي حققه الحزب والديمقراطيين وتحالف "سائرون" في إنتخابات مجلس النواب الأخيرة والتي أكدت نتائجها بما لا يقبل الشك عن فشل مشاريع نظام المحاصصة الطائفية والأثنية المقيت وعن إلتفاف جماهير شعبنا العراقي وبكل مكوناته حول البرنامج الوطني والديمقراطي الذي طرحه تحالف "سائرون" والذي أرعب قوى المحاصصة الطائفية والأثنية المتنفذه وقوى الفساد المالي والإداري ، وقرب ساعة القصاص منهم.

 ان إرتكاب وممارسة مثل هذه الجرائم وبهذه الأساليب الجبانة والمدانة يعني أن فوز الشيوعيين والديمقراطيين ضمن تحالف " سائرون" قد أصاب قوى الفساد والظلام بخيبة أمل ورعب شديدين فأتجهوا لإرتكاب ممارسات لايمكن وصفها بأكثر من كونها جرائم إرهابية خاصة بعد  أن لفظتهم أصوات الناخبين عبر صناديق الإنتخاب. هذه الجرائم الإرهابية لن تخيف الشيوعيين والديمقراطيين ولن تثنيهم عن المضي في طريق الإصلاح وبناء الدولة الوطنية الديمقراطية وقلع الفاسدين ومحاسبتهم على ما أقترفوه من جرائم نهب المال العام.

 نوكد مرة أخرى على إلتزامنا بتطبيق برنامجنا الوطني الإصلاحي من أجل بناء الدولة المدنية الديمقراطية الخالية من المحاصصات الطائفية والعنصرية ، دولة لكل العراقيين ، تستند على أعمدة العدالة والمساواة والحرية.

اللجنة الإعلامية

سيدني 26 أيار 2018

تنزیل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل