/
/

معا الى ساحات الحراك الجماهيري الجمعة 2-2-2018
ياأيها الثابتون على مواقفهم ونهجهم الرافض للمحاصصة الطائفية والاثنية والفساد في سوح الاحتجاج..
مرة أخرى يثبت المتحاصصون استهتارهم وعبثهم بمقدرات البلاد بعد أن نخر فسادهم مؤسسات الدولة. فالفساد ما عاد حالة استثنائية بل بات ذات أسس وقواعد ويستخدم كسلاح في ضرب أركان الحكم في البلاد ، ناهيك عن كون الفساد في العراق يقاس بالمليارات هربت إلى خارج البلاد.
أيها المحتجون.. يا ابطال سوح البطولة
أن مشروع محاربة الفساد في العراق بات ضرورة ملحة ومهمة ، لهذا فالمسؤولية ليست فردية بقدر ما هي عمل جماعي من أجل إنقاذ البلاد من سرقة الفاسدين.
لنكن معا في كل ساحات البطولة في محافظاتنا العزيزة وساحة التحرير/ بغداد الساعة الثالثة عصرا من يوم الجمعة المصادف 2/2/2018 لنطلقها صرخة ضد الفساد والفاسدين

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل