/
/

د. خليل الجنابي

من نيوزيلندا بلد الحرية والسلام والجمال أول ما تشرق الشمس فيها ومنها تنطلق رويداً رويداً لتغطي أطراف المعمورة ومنها تصل عراقنا الحبيب وهي محملة بأحلام وردية جميلة  تصب في سعادة وحرية الشعوب وأمنها وإستقرارها ، وهي تشير لهم بالبنان أن الحروب وقرقعة السلاح لا تخدمكم ، بل هي نقمة عليكم لتخريب ما بنيتموه من علم ومعرفة وتقدم وحضارة في كل المجالات عبر آلاف السنين .

نعم من نيوزيلندا الواقعة على أبعد نقطة في جنوب الكرة الأرضية حيث ستكون البداية في إنطلاق الإشارة الضوئية للإنتخابات البرلمانية العراقية لعام ٢٠١٨ ، وبحكم موقعها الجغرافي  ستكون متقدمة من ناحية الوقت عن بقية أنحاء العالم بحوالي ( ١٠ و ١٢ ساعة ) عدا إستراليا فارق الوقت معها ( ٢ ساعة ) .

من هذا المنطلق عقد العزم مجموعة من الوجوه الإجتماعية المعروفة في أوساط الجالية العراقية في نيوزيلندا وهم ( الدكتور أمين المظفر ، الدكتور مؤيد الأسعد ، المهندس محمد حسين فريد ، الأستاذ أدمون توما ، الإعلامي حيدر العراقي عن الفضائية العراقية ، الدكتور خليل الجنابي ) وغيرهم  أن يمدوا يد المساعدة للأستاذ ( حيدر زوره معارج ) مدير مركز إنتخابات نيوزيلندا ، وبروح عال من المسؤولية إلتفوا حوله من أجل إنجاح المهمة الوطنية التي جاء من أجلها وهي إدارة العملية الإنتخابية في نيوزيلندا بشكل ناجح وشفاف .

وأصدر السيد مدير المركز الإنتخابي ( حيدر زوره ) إعلاناً إلى الجالية العراقية في نيوزيلندا جاء فيه ما يلي :

تعلن المفوضية العليا المستقلة للإنتخابات / مركز إنتخابات نيوزيلندا عن فتح مركز الناخبين من أبناء الجالة العراقية لغرض التسجيل والتصويت لإنتخابات مجلس النواب العراقي 2018 في يومي الخميس والجمعة المصادف ١٠ و ١١ / ٥ / ٢٠١٨ في نيوزيلاند ( مدينة أوكلاند ) ومن الساعة السابعة صباحاً وحتى الساعة السادسة مساءً وعلى العنوان الآتي :-

Howick Pakuranga Cricket Club

2 Bells Road ,Pakuranga 

Auckland  2143

لقد تم توزيع الإعلان بين بنات وأبناء الجالية العراقية الكريمة في نيوزيلندا ، ونُشر على صفحات منظمات المجتمع المدني العراقية في نيوزيلندا في الفيسبوك وعلى صفحاتهم الشخصية .

وكما ذكرنا لقد إلتفت هذه المجموعة من الوجوه الإجتماعية المعروفة بين أوساط الجالية حول مدير المركز الإنتخابي في نيوزيلندا السيد حيدر زوره ، خاصة بعدما وجدت فيه النزاهة والصدق والأمانة والكفاءة ، وعملت معه كخلية نحل متجانسة أحدها يقدم النصيحة والمشورة للآخر لتنتج ( عسلاً طيب المذاق ) . الكل غايته تقديم ما يمكن تقديمة من أجل وطننا الغالي العراق الذي إبتعدنا عنه مرغمين منذ أيام الحكم الدكتاتوري البغيض حكم صدام حسين .

ومن أجل عراق أفضل وعدالة إجتماعية ندعو الجميع للمساهمة الفعالة في الإنتخابات

 إنتخبوا العراق أولاً وآخراً .

 إنتخبوا العناصر النزيهة والكفوءة

إنتخبوا العناصر االمخلصة لقضايا الشعب والوطن 

هذا يومكم أيها العراقيون النجباء .

إنتخبوا العراق .. وإرفعوا علمه عالياً .

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل