/
/

اقامت منظمتا الحزب الشيوعي العراقي، والحزب الشيوعي الكردستاني يوم الاحد (8/4/2018) في مدينة لينشوبنك /السويد احتفالا خطابياً في الذكرى 84 لتأسيس الحزب الشيوعي العراقي. بحضور ضيوف من الاحزاب الصديقة والوطنية ومؤازري الحزبين واصدقائهم .

ابتدأ الحفل بالترحيب بالرفاق وعوائلهم وبالضيوف الكرام، من ممثلي الاحزاب الصديقة. وبالمشاركين من اصدقاء الحزب ومؤازريه. ابتدأ الحفل بالوقوف دقيقة صمت على ارواح شهداء الحزب والحركة الوطنية. ثم القيت كلمة الحزب الشيوعي العراقي جاء فيها ( فِي مسيرته النضالية الحافلة على مدى ٨٤ عاما وقف الحزب وما زال ضد التسلط والاستبداد والتمييز القومي والديني والطائفي، مناصرا وداعما حقوق المرأة ولضمان الحقوق والحريات العامة والخاصة، وعاملا مع القوى الديمقراطية والوطنية على تعزيز النهج الديمقراطي الاتحادي، ورافضا كل أشكال التعصب والتطرف والارهاب ومصادرة الآخر المختلف، ولضمان التداول السلمي للسلطة وبناء دولة القانون والمؤسسات وتأمين حقوق الانسان والحياة الحرة الكريمة). (وفي المهجر يقع على عاتقنا نحن الشيوعيين العراقيين مهمة تعزيز وتطوير اواصر الحب والتلاحم العراقي الوطني، الامر الذي يدعونا جميعاً  الى المساهمة النشطة في الانتخابات في دفع الجالية للمساهمة فيها وفي الترويج لمرشحي حزبنا في قائمة سائرون) ثم تلتها كلمة الحزب الشيوعي الكردستاني، مهنئاً رفاق الدرب والنضال المشترك ضد الانظمة الدكتاتورية.. ( والتدخل التركي والمشاكل بين القوى الكردستانية في الاقليم وبين الاقليم وبغداد كما اشار الى التدخل التركي في سورية والحرب على عفرين ........).

وشارك الحزب الديمقراطي الكردستاني بالاحتفال بالذكرى ٨٤ لتاسيس الحزب الشيوعي العراقي بكلمة (اشاد فيها بمواقف الحزب الشيوعي العراقي والحزب الشيوعي الكردستاني الوطنية والنضالية والتضحيات الجسيمة في سبيل  وطن حر وشعب سعيد .....). ثم شارك الاتحاد الوطني الكردستاني  في برقية مهنئً الحزب بهذه المناسبة........ وتلتها برقية من تنسيقيات التيار الديمقراطي في الخارج ..

شارك مجموعة من الرفاق والاصدقاء بالحديث عن ذكرياتهم النضالية وعن مآثر  رفاق الحزب البطولية. 

ولم يغيب الجواهري عن الاحتفال وكان حاضر في مقاطع من قصيدته الشهيرة "سلاماً عيد النضال

*****************

 

وفي ستوكهولم أحيت منظمتا الحزب الشيوعي العراقي في السويد والحزب الشيوعي الكردستاني في السويد حفلاً فنياً ساهراً على شرف الذكرى ٨٤ لتأسيس الحزب الشيوعي العراقي والذكرى ٧٠ لتأسيس إتحاد الطلبة، وذلك بتاريخ ١٤ نيسان/٢٠١٨، وعلى قاعة مطعم بيازا بلو في منطقة هولمبارين، الواقعة شمال العاصمة ستوكهولم، بحضور الرفيق الدكتور صالح ياسر عضو اللجنة المركزية للحزب، وجمهور من عوائل الرفاق والأصدقاء.

رحبا الرفيقة آشنا والرفيق بهجت هندي بإسم منظمتي الحزبين بالمحتفلين بالمناسبتين، ومع بداية إنطلاق الحملة الإنتخابية والأمل أن يكون لمرشحي الحزب الشيوعي العراقي والحزب الشيوعي الكردستاني الحظوظ الأوفر في تأييد الجماهير ومنحها الثقة لهم ومن أجل كسر نظام المحاصصة الطائفي،  ودعاهم لقضاء أجمل الأوقات مع الفنانين أياد السمعاني وماردين عمر وعازف الأورك سياوش والذي تفاعل معهم الحضور على أنغام أغاني الحزب والأغاني العربية والكردية والسريانية الأشورية الكلدانية، حيث تعالت الدبكات المنوعة للأطياف العراقية.

وتخلل الحفل لعبة اللوتو، ومزاد على لوحة تشكيلية للفنان نبيل تومي، وكذلك مزاد للوحات تراثية عراقية على قطع نسيج لمعمل الحلة تبرع من عائلة الرفيق سامي سلطان.

تنزیل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل