/
/
/

طريق الشعب
يواصل عمال وموظفو العقود في وزارة الكهرباء، في محافظات نينوى وديالى والانبار، اضرابهم عن العمل واعتصامهم، منذ 20 يوما مطالبين بتثبيتهم على الملاك الدائم، مؤكدين استمراراهم حتى تحقيق مطالبهم المشروعة، فيما تظاهر زملاؤهم في البصرة، امام مكتب مجلس النواب في البصرة، بشأن المطالب ذاتها.
ويبلغ عدد موظفي العقود في وزارة الكهرباء، نحو 33 الفا، في حين تضم الوزارة 8 الاف عامل باجر يومي، ويشكل المتعاقدون والعمال نسبة 85 في المائة من كوادر وزارة الكهرباء.

الموصل: اضراب عن العمل

وقال سيف العسكر، احد منسقي احتجاج عمال وموظفي كهرباء الموصل، لـ"طريق الشعب"، ان "اصحاب الاجور والعقود اليومية في دوائر كهرباء الموصل لا يمكنهم الاعتصام مثلما هو الحال في بقية المحافظات على الرغم من معاناتهم، واخترنا أسلوبا آخر وهو انسحاب معظم العمال وموظفي العقود من مواقع العمل"، مشيرا الى عدد المضربين والمحتجين في الموصل، يختلف حسب اقسام مواقع العمل، فقسم انتاج الطاقة الكهربائية 400 متعاقد و55 عامل اجر يومي، وقسم التوزيع بحدود 2000 متعاقد وعامل اجر يومي".
وذكر "بدأنا بالانسحاب من العمل، منذ الـ 11 من الشهر الماضي، وهو اليوم الذي انطلق فيه عمال وموظفو الكهرباء في المحافظات العراقية بالاعتصام. وما زلنا مستمرين حتى يتم تثبيتنا على الملاك الدائم، خصوصا مع عدم زيارتنا من قبل اي مسؤول سواء من نواب الموصل او غيرهم، ونحن نعول على زملائنا في بغداد"، منبها "قبل ايام عقدنا مؤتمرا وتحدثنا فيه عن مطالبنا، ودعونا العديد من المسؤولين، لكن للأسف لم يحضروا الى المؤتمر الذي اقتصر حضوره على عمالنا وموظفينا".

لا رواتب خلال سيطرة داعش

وبين العسكر، ان "معاناة اصحاب العقود وعمال الاجر اليومي في الموصل، كبيرة خاصة خلال فترة احتلال داعش الارهابي، اذ ان وزارة الكهرباء في حينها الزمتنا على الالتزام في الدوام والحفاظ على دوائر الدولة وعلى ديمومة العمل، وبالفعل اغلبنا استمر في العمل وحافظنا على محطات الانتاج، ولكن في المقابل لم نحظ بأي حق من الوزارة، او تكريم لجهدنا بتثبيتنا وهو ابسط الحقوق".
وأوضح، "خلال فترة الاحتلال وعلى ضوء كتاب رسمي من الوزارة، يفترض ان تدخر رواتبنا، ولكن بعد عملية التحرير تفاجأنا تم اعطاء الاستحقاقات المالية من المدخرات فقط لموظفي الملاك الدائم اما العقود والاجور فلم يعط لهم اي استحقاقات مالية"، مستطردا "مستحقاتنا من علم 2015 تشمل شهور (السابع والثامن والتاسع والعاشر) حيث لم نستلم اي استحقاق مالي، اضافة الى عام 2016 لم نستلم اي شيء، وفي 2017 لم يستلم جميع العمل وموظفي العقود رواتبهم ومستحقاتهم المالية".
ولفت الى ان "هناك معاناة اخرى مررنا بها وهي تشابه الأسماء، اذ ان الكثير منا فصل من العمل او اعتقل بسبب تشابه الأسماء".

الانبار: انسحاب من مواقع العمل

بدوره، قال محمد راضي، احد منسقي اعتصامات الانبار، لـ"طريق الشعب"، ان "موظفي العقود والاجور اليومية في دوائر كهرباء الانبار، انسحب بعضهم من مواقع العمل، احتجاجا على عدم تسلم رواتبهم منذ شهور، وعدم تثبيتهم على الملاك، مع ان قسما منهم مضى عليه في العمل 13 عاما"، مبينا "بدأنا الاعتصام والانسحاب من مواقع العمل منذ الـ 11 من الشهر الماضي حسب توجيهات اللجنة التنسيقية في بغداد، ونخرج بين فترة واخرى في وقفات احتجاجية".
وأشار الى ان "اغلب دوائر الكهرباء في الانبار تعتمد في عملها على اصحاب العقود والاجور اليومية اذ موظفي الملاك الدائم اعدادهم قليلة، ومع ذلك تصل المستحقات المالية كاملة الى الموظف الدائم اما اصحاب العقود والاجور اليومية، فكثيرا ما تتأخر ويتم تأجيلها"، منوها الى ان ""عددنا في دوائر كهرباء الانبار، في قسم الانتاج حوالي 6000 عامل بين متعاقد وعامل. ومع ذلك لم يزرنا أي مسؤول للاطلاع على مشاكلنا ومطالبنا".

ديالى: اعتصام مستمر

من طرفه، قال مهند احمد، ممثل عن اعتصام عمال ومتعاقدي كهرباء ديالى، لـ"طريق الشعب"، "مستمرون في الاعتصام الى حين حصولنا على التثبيت كما ان اغلبنا انسحب من العمل، حيث ان هناك قواطع توقفت عن الانتاج واصبح الضغط في العمل على موظفي الملاك الدائم"، كاشفا عن ان "قسم الانتاج بلغ عدد المعتصمين فيه وحسب قواطع الكهرباء، 410 متعاقدين وقسم النقل والشبكات، اعدادهم تصل الى نحو 140 معتصما". وأضاف، "نطالب بحقوقنا بشكل سلمي، لدينا محاولات اخيرة في لقاء مع رئيس الوزراء من اجل تحقيق مطالبنا في التثبت، وعندما لا يتم تحقيق ذلك سيكون لنا اجراء آخر وهو الانسحاب بشكل كامل عن مواقع العمل".

البصرة: تظاهرة واحتجاج

الى ذلك، قال باسم الكناني، أحد المشاركين في تنظيم التظاهرة، في تصريح صحفي، إن "العشرات من العاملين في قطاع الكهرباء بصيغة عقود مؤقتة واجور يومية تظاهرواً سلمياً قرب مكتب مجلس النواب في المحافظة للمرة الثانية خلال أقل من اسبوع للمطالبة بتثبيتهم على الملاك الدائم لوزارة الكهرباء"، مبيناً أن "المتظاهرين يريدون من رئاسة مجلس النواب اقرار حقهم بالتثبيت ضمن قانون الموازنة".
ولفت الكناني الى أن "العاملين بصيغة عقود واجور يومية في الشركات العامة لنقل وتوزيع وإنتاج الطاقة الكهربائية سوف لن يتوقفوا عن التظاهر الى حين تلبية مطلبهم"، مضيفاً أن "قبل أيام قليلة فارق الحياة في قضاء شط العرب من جراء صعقة كهربائية خلال العمل أحد العاملين في الكهرباء، وترك زوجة وأطفال لن يحصلوا على حقوق تقاعدية لأنه كان يعمل بصيغة اجور يومية، ونحن لا نريد لهذا الظلم أن يستمر". وكان رئيس مجلس النواب، محد الحلبوسي، قد التقى الأربعاء الماضي، منسقية تظاهرات عمال ومتعاقدي وزارة الكهرباء في عموم العراق المطالبين بتثبيتهم على الملاك الدائم، مؤكدا لهم وقوف السلطة التشريعية مع مطالبهم المشروعة في التثبيت على الملاك الدائم بالشكل الذي ينسجم مع منهاج الحكومة الجديدة.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل