/
/
/

طريق الشعب
تظاهر العشرات من المعلمين والمدرسين المتعاقدين مع الحكومة المحلية في البصرة، وآخرون من الحراس الامنيين المتعاقدين مع شركة نفط البصرة، امس الأربعاء، مطالبين بتثبيتهم على الملاك الدائم ومساواة رواتبهم مع نظرائهم، فيما دان المركز العراقي لدعم حرية التعبير "حقوق"، اعتداء ضابط في مكافحة الشغب على معلمين في التظاهرة.
وقال مراسل "طريق الشعب"، ان العشرات من المعلمين والمدرسين المتعاقدين مع الحكومة المحلية للعمل في مديرية تربية البصرة تظاهروا صباح امس الأربعاء، امام مبنى المحافظة الجديد في منطقة المعقل و قطعوا طريق معقل ـ العشار وسط مركز مدينة البصرة، مطالبين بتثبيتهم على الملاك الدائم، ورافعين شعارات تدعو الى توفير فرص عمل.
كما تظاهر العشرات من الحراس الامنيين المتعاقدين مع شركة نفط البصرة أمام مقر الشركة، داعين شركة النفط إلى تثبيتهم او مخاطبة وزارة الداخلية لتثبيتهم، مبينين ان التثبيت على الملاك من حقوقهم التي قالوا بأنها مسلوبة منذ عدة سنوات على الرغم من الوعود التي أطلقتها الجهات المعنية في الشركة ووزارة الداخلية ورئاسة الوزراء بهذا الشأن. كما لفتوا إلى ان بعضهم يمتلك خدمة عمل تتراوح بين 5 - 10 سنوات ولم يثبت حتى الآن.

إدانة الاعتداءات

الى ذلك، قال المركز العراقي لدعم حرية التعبير "حقوق"، في بيان، اطلعت عليه "طريق الشعب"، انه "يدين، الاعتداءات على المتظاهرين السلميين، الذين يطالبون بحقوقهم في المحافظات العراقية كافة، وآخرها ما حدث من اعتداء، من قبل ضابط برتبة رائد في مكافحة الشغب، طال معلمين ومدرسين متعاقدين مع تربية البصرة".
وطالب المركز العراقي لدعم حرية التعبير، رئيس مجلس الوزراء، عادل عبد المهدي، بـ"فتح تحقيق فوري بالحادث، وضرورة وضع التسهيلات أمام المواطنين الذين يطالبون بحقوقهم بشكل سلمي".
ودعا المتظاهرين الذين تم الاعتداء عليهم، الى "تسجيل شكوى أمام المحاكم القانونية ضد عناصر قوات مكافحة الشغب في البصرة"، متعهدا بـ"توفير فريق من المحامين، على اعتبارهم خالفوا القانون بشكل صريح وواضح".
وأبلغ ممثل المركز العراقي لدعم حرية التعبير، في البصرة بـ"تعرض متظاهرين اثنين الى اعتداء من قبل قوات مكافحة الشغب وتحت إشراف ضابط برتبة رائد، أثناء تظاهرات أصحاب العقود من المعلمين والمدرسين أمام مديرية تربية المحافظة".
واشار الى أن "الضابط اعتدى على الموظفين والموظفات، هو ومجموعة من عناصر المكافحة"، مبينا انهم "صادروا هاتف احد المحتجين".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل