/
/
/

 شخصيات كفوءة ونزيهة لإدارة المؤسسة التربوية والتعليمية

 نتقدم بالتهنئة الى زملائنا الأعزاء في العراق والعالم بمناسبة حلول يوم الطالب العالمي متمنين لهم مزيداً من التفوق والأبداع.

في يوم 17 من تشرين الثاني من كل عام يستذكر العالم الوقفة البطولية للطلبة ضد العنصرية ومحاربة الظلم والاستبداد، وتخليدا لذكرى ضحايا براغ سمي هذا اليوم بيوم الطلاب العالمي، نتطلع دائما في عراقنا الحبيب الى الارتقاء بالمستوى التعليمي في العراق وان تواكب الجامعات والمدارس العراقية الطفرة العلمية في العالم بعد التراجع المستمر منذ سنوات في هذا القطاع الحيوي.

إن المحاولات التعسفية الهادفة إلى قمع صوت الطالب وتغييب دوره في صنع القرار السياسي في العراق مازالت مستمرة الأمر الذي يتوجب علينا المطالبة بواقع افضل للتربية والتعليم ورفض منهج المحاصصة المتبع في اختيار وزراء التربية والتعليم العالي الذي انعكس سلبا على واقع العملية وزاد من تراجعها، رغم المطالبات والمناشدات والتظاهرات التي تخرج بصورة دورية في الجامعات للمطالبة بإصلاح الوضع التعليمي في العراق.

نرى من الضروري تعيين شخصيات كفؤة ونزيهة في إدارة الوزارتين والاستمرار في عملية تغيير رؤساء الجامعات وتعديل تعليمات انضباط الطلبة وإعادة العمل بنظام التحميل في الجامعات بالإضافة الى تخصيص الأموال الكافية لصرف المنحة الطلابية ومراجعة شاملة لنتائج تطبيق نظام الأحيائي والتطبيقي في الدراسة الإعدادية.

كما نطالب، وسبق أن طالبنا لأكثر من مرة بضرورة وضع ستراتيجية جديدة للتربية والتعليم العالي يشارك فيها مختصون تربويون ومسؤولون ومنظمات معينة وكذلك الاستفادة من الخبرات الموجودة خارج البلد.

زملائنا الأعزاء

نتمنى لكم في هذا العام مزيدا من التفوق والتقدم في مجال دراستكم، وتحسين المستوى العلمي وان تتم مكافحة الفساد بعد هزيمة الإرهاب، وان يكون صوتنا واحداً من اجل عراق مدني ديمقراطي وحياة تربوية وتعلمية أفضل.

 مكتب سكرتارية اتحاد الطلبة العام في جمهورية العراق

17 تشرين الثاني 2018

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل