/
/
/

في لحظة فرح يسودها التفاؤل والأمل بغدٍ مشرق للعراق والعراقيين ، ونجاح سياسييها بتخطي أحدى أصعب اللحظات التي كان ينتظرها الشارع العراقي, وهي الانتهاء من انتخاب رئيس الجمهورية ، ومباشرة مهامه بتسمية رئيس الوزراء وتكليفه بتشكيل كابينته الوزارية والتي نأمل إن تجمع تحت سقفها كل العراقيين الشرفاء وتكون حكومة تمثل كافة العراقيين نساء ورجال.

لقد آن الأوان لتقوم الحكومة العراقية بتنفيذ التزاماتها الدولية تجاه المجتمع الدولي والمرأة العراقية بناءً على ما نص عليه قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1325، خصوصا وأننا نقترب من الذكرى 18 لصدوره، متمنين إن يكون احتفال هذا العام مختلفا في العراق، ليكون سباقا في أظهار الصورة التي تستحقها النساء العراقيات بانجاز يكتبه التأريخ للمرأة العراقية وللساسة العراقيين، وان تأخذ المرأة دورها الحقيقي في المشاركة السياسية كشريك أساسي بصناعة القرار وفي كافة المواقع، وذلك بأن تفكر وتشارك وتقرر جنبا إلى جنب مع الرجال السياسيين في رسم السياسات العامة للبلد ,حينها يمكن القول بان العراق قد أوفى بوعوده الدولية وأعطى المرأة ما تستحق, على ان تكون للمرأة من الآن فصاعدا مشاركة حقيقية وان تؤخذ بعين الاهتمام لذا ندعو إلى :

1- ضرورة إعطاء فرص حقيقية للنساء بالمشاركة في مناصب مهمة في الهيئات الرئاسية الثلاث.

2- زيادة نسبة مشاركة النساء في الكابينة الحكومية القادمة,عملا بركيزة المشاركة الموجودة في الخطة الوطنية لتنفيذ القرار 1325 على أن لا تقل عن 25%، على ان تكون من ضمنها حقيبة وزارية للمرأة بصلاحيات كاملة.

3- أهمية تواجد عناصر نسوية كفوءة في الاجتماعات التفاوضية التي من المفترض انعقادها لتشكيل الكابينة الحكومية القادمة وعدم تهميش دورها كما حدثت في لجان المفاوضات بين الكتل السياسية.

4- إعطاء مجال أوسع للنساء للقيام بدورهن في بناء السلم والأمن والتعايش في المجتمع وإزالة الآثار التي خلفتها حرب داعش.

5- التزام الكتل البرلمانية بتسمية النساء على رأس عدد من اللجان البرلمانية لدى تشكيلها وإعطاءها دور قيادي وليس مجرد المشاركة الهيكلية ,ومن ضمن هذه اللجان لجنة المرأة واللجنة القانونية.

6- منح فرص اكبر للمرأة باعتلاء درجات وظيفية متقدمة كمنصب نائب رئيس في ( الجمهورية والحكومة ) ووكيل وزير ومدير عام في كافة الوزارات وان تكون نسبة تمثيلها لا تقل عن 25% انسجاما مع حقوقها الدستورية في المساواة.

إن ضرورة وجود النساء العراقيات اليوم مرهون بتحقيق المساواة والتنمية والسلام المستدام والتأكيد على مشاركتهن الفعالة في أعادة بناء المجتمع والأمن والسلم المجتمعي عبر توحيد الجهود لرفع مكانة المرأة والمضي قدما نحو التقدم والاستقرار في العراق.

تحالف متابعة تنفيذ الخطة الوطنية للقرار 1325

تشرين الأول 2018

 

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل