/
/
/

نورس حسن
صرح المهندس الاستشاري فالح كاظم زاير، المنسق العام للاتحادات والجمعيات المهنية في العراق، ان "لجنة التنسيق الدائمة للاتحادات والنقابات والجمعيات المهنية" التي يرأسها، تخطط لاقامة مؤتمر عام في وقت لاحق، يحضره ممثلو الجهات المدنية المذكورة، وممثلو الجهات الحكومية التي تتوجه اليها مطالب المتظاهرين، بغية تداول تلك المطالب سوية، وبحث امكانيات ومستلزمات تنفيذها، وتذليل المعوقات التي تعرقل التنفيذ وتحقيق المطالب "التي هي مطالب كل العراقيين وإن لم يخرجوا للتظاهر".
واوضح زاير لـ "طريق الشعب" ان اللجنة التنسيقية اقرت في اجتماعها الاول شهر تموز الماضي برنامجا يضع مهمة دعم التظاهرات الاحتجاجية في رأس الاولويات. ولتحقيق ذلك اكد البرنامج ضرورة دراسة الواقع المأساوي للمجتمع العراقي اليوم، واتخاذ اجراءات لوقف التدهور المستمر لاحواله في المجالات الخدمية والمعيشية والحياتية.
وتحدث عما يتطلبه ذلك من اعداد بحوث من جانب التنسيقية بالتعاون مع الجهات الحكومية القطاعية كل حسب تخصصها، لتهيئة حلول تضعها الجهات الحكومية المشار اليها موضع التنفيذ. ويتعين على اطراف التنسيقية متابعة عملية التنفيذ ومراقبتها، والتحرك بالطريقة المناسبة اذا لم تتم العملية بالصورة المطلوبة.
واشار المهندس زاير، وهو ايضا رئيس جمعية المهندسين العراقية، الى ان الاجتماع الاول الذي عقد يوم 26 تموز الماضي وقرر تشكيل التنسيقية، تم بدعوة من الاتحاد العام للادباء والكتاب وحضره الى جانب الاتحاد وجمعية المهندسين ممثلون عن نقابة الجيولوجيين ونقابة الفنانين ونقابة ذوي المهن الهندسية والفنية وجمعية الفنانين التشكيليين ونقابة المهندسين ونقابة الاكاديميين واتحاد الجمعيات الفلاحية ومجلس السلم والتضامن.
واضاف ان المجتمعين اتفقوا ايضا على التواصل مع بقية الاتحادات والنقابات والجمعيات العراقية، للتعاون وتوحيد الجهود دعما للمتظاهرين ومطالبهم، وللخروج الى ساحة التحرير والمشاركة في التظاهر، كذلك التواصل مع التنسيقيات الاخرى في بغداد والمحافظات، لتوحيد الجهود من اجل تحقيق مطالب المتظاهرين والمحتجين، باعتبارها حقوقا لهم كفلها الدستور والقوانين النافذة.
وجوابا على سؤال "طريق الشعب" قال المنسق العام فالح كاظم زاير ان اللجنة التنسيقية تسعى الآن الى تأمين انضمام بقية المنظمات النقابية والمهنية اليها، "باعتبارها تمثل شرائح متقدمة في المجتمع، خاصة منها المجموعة الهندسية والمجموعة الطبية والمجموعة التربوية والتعليمية والمجموعة الاقتصادية". ونوّه بما لهذه المنظمات من دور يمكن ان تلعبه "في رفد الحكومة بالافكار والمشاريع والاستشارات، التي تسهم في تأمين الخدمات الضرورية لابناء الشعب، واعادة بناء العراق وفق رؤية علمية".
وفي السياق اشار الى مشاركة لجنة التنسيق للاتحادات والنقابات والجمعيات المهنية التي يترأسها في الخروج الى ساحة التحرير،والى اللقاء مع التنسيقيات الاخرى في الساحة، حيث "تم الاتفاق على حضور ممثليهم في اجتماعاتنا والسعي معا الى التنسيق المشترك، كما نحضر من جانبنا اجتماعاتهم للغاية نفسها، وبما يوحد التوجهات والافكار".
ووجه زاير من خلال "طريق الشعب" دعوة الى اتحاد نقابات عمال العراق "الذي له حضوره في ساحة التحرير" كما قال، للتواصل مع لجنة التنسيق التي يقودها. "فهم حضروا معنا الاجتماع الاول الذي انعقد في اتحاد الادباء، ونحن في انتظار حضور من يمثلهم في اجتماعات لجنتنا، وان يكون حضورهم هذا فاعلا".
في الوقت نفسه وجه المهندس فالح كاظم زاير نقدا ضمنيا الى اتحاد الادباء والكتاب، وهو يشير الى قيام الاخير "بنشاط منفرد بالذهاب الى البصرة بعد جمع تبرعات لشراء الماء الصالح للشرب لأهالي البصرة من دون التنسيق مع اللجنة". وقال ان هذا "يتطلب وقفة جادة لضمان التخطيط والتنسيق المشترك"لاطراف اللجنة، بما يجعل فعالياتهم المشتركة اشد وقعا واكثر فائدة".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل