/
/

طريق الشعب
شهدت محافظة البصرة، مساء الثلاثاء، تجدد مسيراتها الاحتجاجية ضد الفساد والفشل الحكومي في توفير الخدمات. وفيما اكد المتظاهرون البصريون استمرار مسيراتهم السلمية حتى الاستجابة لمطالبهم الدستورية، استذكر متظاهرون آخرون شهيد التظاهرات حارث السلمي.
في الاثناء، نظم ناشطون مدنيون في بغداد، وقفة تضامن مع البصرة، معلنين استنكارهم واحتجاجهم الشديد على عمليات الاعتقال التي تنفذها أجهزة امنية ضد ناشطين مشاركين في التظاهرات السلمية.

اصلاح النظام السياسي

وذكرت وكالات انباء محلية، ان المئات من مواطني البصرة، شاركوا في مسيرة احتجاجية سلمية انطلاقاً من ساحة العروسة في منطقة الطويسة ووصولاً الى ساحة عبد الكريم قاسم، مبينة أن المشاركين في المسيرة طالبوا بإجراء إصلاحات للنظام السياسي وتطوير الاقتصاد المحلي وتوفير فرص عمل للعاطلين وتحسين الخدمات الأساسية، وبخاصة معالجة أزمة ملوحة وتلوث المياه.
وقال الناشط المدني عبد الستار جبار، ان الحكومة الحالية عاجزة عن وضع الحلول لمشاريع تحلية المياه وتوفير الماء الصالح للشرب للمواطنين، ورأى ان ذلك يعود الى أسباب سياسية، مؤكدا ان تظاهراتهم سلمية وان المتظاهرين غير معنيين بحرق مقرات الاحزاب مؤخراً، حسب قوله.
وشدد على ضرورة ان تتدخل الامم المتحدة في ملف تحلية المياه خاصة ان البصرة سجل فيها نحو 95 الف حالة مرضية بسبب المياه حتى الان.

استذكار الشهيد السلمي

وفي شمالي البصرة، نظمت تنسيقية المتظاهرين في ناحية عزالدين سليم (الهوير سابقا) وقفة احتجاجية امام بوابة حقل غرب القرنة 2 تزامناً مع اربعينية المتظاهر حارث السلمي ، مطالبين بتحسين الخدمات ومعلنين الوقوف مع تظاهرات الاقضية والنواحي الاخرى.
وقال احد المنظمين للوقفة جعفر الحجاج، في تصريح صحفي، ان احتجاجهم يأتي وقوفا مع تظاهرات المركز للمطالبة بتوفير المياه وحل مشكلة الملوحة وايجاد الخدمات الضرورية للمواطنين بالإضافة الى تعويض الجرحى وكشف الجناة الذين تسببوا في مقتل المتظاهر حارث السلمي.
واضاف الحجاج بان الفترة المقبلة ستشهد وقفات وتظاهرات اخرى بالتنسيق مع تنسيقية التظاهرات في مركز المحافظة.

تضامن بغدادي

وفي العاصمة بغداد، نظمت تنسيقيتا "مستمرون" و"ثوار التحرير"، في ساحة التحرير، مساء امس الثلاثاء، وقفة تضامنية مع معتقلي الحركة الاحتجاجية السلمية في البصرة، مستنكرين عمليات "تكميم الافواه" والاعتقالات التي نفذتها أجهزة امنية رسمية ضد الناشطين المدنيين السلميين وتعقبهم ومداهمة بيوتهم بتهم وتلفيقات شتى.
وردد المحتجون خلال وقفتهم، شعارات ضد الباطل، مطالبين عبر هتافاتهم المستوحاة من اهداف الثورة الحسينية، بإطلاق سراح المعتقلين. ومن بين الأهزوجات التي رددها المتظاهرون "حذرناهم يحسين و ماسمعونا.. جيل وخابت آماله.. ظل عطّاله وبطّاله"، وكذلك "سجون البصرة بيها سباع.. بيها حلوك تهز الكاع".

بابل: احتجاج على شح المياه

في الاثناء، نظم مواطنون من ناحية النيل في محافظة بابل، صباح امس، تظاهرة سلمية امام مجلس المحافظة احتجاجا على شحة المياه وجفاف اغلب الانهر في الناحية".
وطالب المتظاهرون، مجلس المحافظة بإيجاد حلول عاجلة للمشكلة، وحذروا عبر لافتات رفعوها من تحول منطقتهم الى بصرة اخرى، بحسب تعبيرهم.

المثنى: خريجون بلا وظائف

وفي محافظة المثنى، نظم العشرات من خريجي كليات التربية ممن ظهرت أسماؤهم للتعيين في عام 2016 والبالغ عددها 1040 درجة، وقفة احتجاجية أمام مبنى مجلس المحافظة، مطالبين بشمولهم بالدرجات الوظيفة التي خصصت للمحافظة خلال هذه الفترة.
وقال عدد منهم، لإذاعة محلية، ان وقفتهم تهدف إلى مطالبة مجلس المحافظة بشمولهم بالدرجات الوظيفية التي خصصت لمديرية التربية والبالغة الفي درجة، مشيرين إلى أن الضوابط التي أقرت تنطبق عليهم.
وأضافوا أن الأولوية يجب أن تكون لهم لاسيما وأن أسماءهم ظهرت في عام 2016، مؤكدين أنهم سيستمرون في تنظيم الاحتجاجات الى حين تلبية مطالبهم وشمولهم بالتعيينات الجديدة.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل