/
/

حسين لفته
شهدت مدينتا الحسينية في بغداد، والمدحتية في بابل، تظاهرتين كبيرتين يوم أمس، تطالبان بالخدمات، وتدينان الوعود الكاذبة للمسؤولين.

في الحسينية

نظم شباب مدينة الحسينية في بغداد، يوم أمس، وقفة احتجاجية بسبب سوء الخدمات الاساسية وتسويف الوعود من قبل خلية الازمة التي شكلتها رئاسة الوزراء ومحافظة بغداد.
وقال المحتجون في احاديث لـ"طريق الشعب" إن خلية الازمة المذكورة، "تعهدت بإكمال مشروع المجاري في المنطقة، وتبليط الشوارع وتطوير مستشفى حمادي شهاب، ولكن ومنذ انتهاء الاعتصام قبل سبعة اشهر وحتى الان لم تف هذه اللجنة بأي من الالتزامات التي قطعتها لأهالي المنطقة، وتبخرت كل الوعود".
ودعا الشباب الناشطون في الاحتجاج، أهالي المدينة الى وقفة احتجاجية تستمر حتى تحقيق المطالب، مهددين بتصعيد خطواتهم الاحتجاجية ان لم تكن هناك استجابة.
وتعاني مدينة الحسينية التي يقطنها ما يقارب ٦٠٠ الف نسمة، من ترد في الخدمات بشكل كبير.

في المدحتية

تظاهر يوم أمس، المئات من أهالي ناحية المدحتية التابعة لمحافظة بابل مطالبين بتحسين الواقع الخدمي والموافقة على انشاء مستشفى المدينة الذي تبرع بإنشائه احد المواطنين على بقايا بناية عائدة لحزب البعث المقبور.
وقال المحتجون لـ"طريق الشعب": إن الجهات الحكومية تماطل في منح الموافقة على إنشاء المستشفى المذكور بسبب الروتين الحكومي ووجود توجهات لإعطاء المستشفى الى مستثمر برعاية من كبار المسؤولين في المحافظة، علما ان مجلس المحافظة وافق على منح المشروع للمتبرع.
وتحولت التظاهرة الى اعتصام مستمر، بحسب مراسل "طريق الشعب"، لحين الاستجابة لمطالب المعتصمين الذين سبق ان سمعوا وعودا كثيرة من المسؤولين بالاستجابة لمطالبهم الا انها كانت حبرا على ورق.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل