/
/

اعلن حراك الدفاع عن حقوق الإنسان ودعم التظاهرات في العراق، المقيم في المانيا، تضامنه مع الشعب العراقي في مطالبه المحقة، داعيا الى إيقاف إنتهاك حقوق الانسان.

وقال الحراك، في مذكرة منظمات المجتمع المدني وحقوق الإنسان في ألمانيا، تلقت "طريق الشعب" نسخة منها، انه "منذ عدة أسابيع والشعب العراقي يتظاهر في البصرة ومحافظات أخرى في الجنوب والوسط، مطالباً الماسكين بالسلطة بتحسين ظروفه المعيشية".

واضاف، انه "بعد 15 عاماً على الغزو الأمريكي وسقوط النظام السابق، لم تتحسن الأوضاع للغالبية الساحقة من الشعب العراقي، بل بالعكس، فعلى سبيل المثال أصبحت المياه الصالحة للشرب غير متوفرة لقطاعات واسعة من أبناء البصرة، ومازالت الكهرباء تنقطع لساعات عديدة في كافة المحافظات يومياً".

وأكمل، "اما الخدمات الصحية فتكاد تكون معدومة. في الوقت نفسه تفشت البطالة بشكل رهيب، بالأخص بين الشباب، فأصبح أكثر من 50في المائة من الشباب عاطل عن العمل، فيما بلغت البطالة بين النساء إلى ما يزيد عن 85في المائة، بيد أن ازدياد المصابين بأمراض خطيرة دون علاج، بسبب الماء غير الصالح وتلوث البيئة بلغ في مدينة البصرة فقط  أكثر من 1700 حالة عصية".

ونوهت المذكرى الى انه "نحن الموقعون أدناه من منظمات حقوقية ومجتمع مدني في ألمانيا، في الوقت الذي نعلن عن شجبنا واستنكارنا لكل انواع العنف والعنف المضاد ومن اية جهة كانت، وندعو الى محاسبة كل من تلطخت يداه بدماء المتظاهرين وتقديمهم الى القضاء لينالوا عقابهم اللازم، ونؤكد بأن حق التظاهر حق مشروع يكفله القانون الدولي والدستور العراقي وفقا للمادة 38".

وطالب الموقعون، بـ"إنهاء أعمال العنف ضد المتظاهرين السلميين ووضع حدٍ له، فضلا عن إطلاق سراح من تعرضوا الى الاعتقال خلال التظاهرات للتعبير عن رأيهم، والعمل الجاد والسريع لتحقيق مطالب المتظاهرين المحقة ومحاسبة من تجاوز على حقوقهم".

ودعو الى "المحاربة الجادة للفساد المالي والإداري وإلغاء الطائفية السياسية حاضنة الإرهاب، اضافة الى إلغاء مبدأ المحاصصة وتوزيع الإمتيازات المالية والعينية على المسؤولين، مع رفض كل أشكال التدخل الأجنبي في شؤون العراق".

الموقعون: "منتدى بغداد للثقافة والفنون ـ برلين، منظمة الدفاع عن حقوق الانسان في العراق ـ اومرك / المانيا، رابطة المرأة العراقية ـ المانيا، نادي الرافدين الثقافي العراقي ـ برلين، تجمع نحو عراق جديد ـ ألمانيا، التيار الديمقراطي في ألمانيا،منظمة حقوق الإنسان في العراق ـ ألمانيا،الملتقى العراقي في لايبزك، الديوان الشرقي الغربي / كولن، المنظمة العراقية الالمانية للثقافة / ميونخ، الديوان الثقافي ـ الاجتماعي العراقي في اولدنبورك".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل