/
/
/

لغرض تسهيل مهمة البحث عن مقابر ضحايا مجزرة ( پشتاشان)* ولغرض تنظيم عملية فتح المقابر(الجماعية او الفردية ) وفقا ً للإحكام الشرعية والقيم الإنسانية وحمايتها من (العبث والنبش والتنقيب العشوائي) ولغرض التعرف على هويات الضحايا المدفونين عشوائيا وبطربقة غير شرعية وبعيدة عن القيم الانسانية (يكون القصد منها اخفاء معالم الجريمة ), وللمحافظة على الأدلة الجرمية وتقديمها إلى( القضاء) او (إحتفاضها) في ارشيف (رابطة الانصار الشيوعيين العراقيين ) , و لغرض إعادة رفات الشهداء إلى ذويهم او إلى ( مقبرة الشهداء في اربيل ) بمراسيم تليق بتضحياتهم , أحاول في السطور التالية طرح بعض المقترحات , ألخصها على النحو التالي: 

على (رابطة رابطة الانصار الشيوعيين العراقيين ) ان تتعامل مع مجزرة (پشتاشان) على أنها( إبادة جماعية ـ التدمير المنهجي و المتعمد ، كليا أو جزئيا بحق مجموعة من البشر يقصد ابادتهم وتدمير وجودهم كليا بالضبط كما حصل في مجزرة ( بشتاشان ) تحديدا , اضافة الى الدفن والاخفاء غير الشرعي ,التمثيل بالجثة , وإعدام الاسرى والجرحى خاصة من ( الرفيقات والرفاق العرب ) والتي تعتبر انتهاكا صارخا للإتفاقيات الدولية والشرائع السماوية ... 
وعليه من صلب عمل ( الحزب الشيوعي العراقي والكوردستاني و رابطة الانصار الشيوعيين العراقيين ) : 
1 ـ اخبار وزارة الشهداء والمؤنفلين بإقليم كوردستان (فورا) بوجود (مقابر جماعية وفردية ) في ( بشتاشان حسب المادة ( 9 ) من قانون شؤون المقابر الجماعية .وذالك من اجل العمل على فتح مقابر مجزرة (پشتاشان )وفق المعايير والأسس العلمية الصحيحة , وذالك من خلال لجان الوزارة المختصة (الفرق الفنية المختصة ) في مجال كشف وفتح المقابر الجماعية والفردية والتي تتولى (مهمة الحماية والبحث و التحري والتنقيب عن المقابر الجماعية والفردية بالتنسيق مع الجهات المختصة لإجراء الكشف على مواقع المقابر للتعرف على هويات الرفات وتنظيم محضر اصولي يتضمن معالم و تفاصيل المقبرة الجماعية او الفردية (موثقة بالافلام والاقراص المدمجة) . 


2 ـ لوزارة الشهداء قانون يلتزم حائز او شاغل او مالك المكان الذي ترى الوزارة وجود مقبرة جماعية او فردية فيه بالسماح لها والجهات المختصة بدخوله لفحصه او رسم خريطته او تصويره او اتخاذ اي إجراء من الإجراءات الضرورية للبحث والتنقيب عن المقبرة الجماعية او الفردية بعد (تبلغه رسمياً )بذلك، اضافة الى تشكيل لجنة تتكون من : ( قاضي , عضو من الادعاء العام , ضابط شرطة بدرجة (مقدم )فما فوق , طبيب عدلي , ممثل عن وزارة الشهداء والمؤنفلين في اقليم كوردستان , ممثل عن المفوضية العليا لحقوق الانسان , عضو المجلس البلدي في المنطقة) تعمل اللجنة من اجل : 
اولا ـ تسليم الرفات لذوي الضحية ( او الجهة الممثلة عنها ) وفق مراسيم تليق بهم من قبل الوزارة , ثانيأ ـ إصدار وثيقة تحقيق هوية لكل رفات يتم العثور عليها في ضوء التحقيقات و الفحوص الطبية والمختبرية اللازمة , ثالثا ـ ضبط كل ما يتعلق بالرفات من (ملابس و مقتنيات وحاجيات ولوازم) , رابعا ـ تزويد دائرة شؤون المقابر الجماعية في الوزارة بنسخة من القرار الخاص بتحقيق هوية الضحية مع الاوليات و الوثائق المتعلقة بها ,خامسا ـ يتولى معهد الطب العدلي في وزارة الصحة اجراء الفحص التشريحي للرفات واخذ العينات منها ومن ذويهم وحفظها وفحص البصمة الوراثية ومطابقتها وحفظ العينات المؤخوذة منها ومن الرفات التي يتم استخراجها فضلاً عن مسحات الدم المؤخوذة من ذوي الضحايا مع توفير الدعم بالتنسيق مع الوزارة . 
3 ـ حكومة اقليم كوردستان والحكومة الاتحادية (ملزمة) حسب قانون (شؤون المقابر الجماعية ) على تخصيص المبالغ التي تكفل فتح المقابر ودفن رفاة الشهداء من خلال الوزارة , اضافة الى بناء وتشييد صروح ومعالم لمقابر الضحايا في مكان وقوع الجريمة . 
4 ـ حسب قانون (شؤون المقابر الجماعية ) يمنح (مكافأة مالية ) لكل من يخبر الجهات المختصة بوجود مقابر ( جماعية او فردية ) ,وعليه يجب ابلاغ اهالي منطقة ( بشتاشان والقرى المحيطة بها رسميا ) بمنح (مكافأه )لكل من يخبر ( رابطة الانصار ) بوجود ( مقابر فردية او جماعية لضحايا پشتاشان ) وهذا يسهل عملية العثور على مكان دفن الضحايا . 
5 ـ على الرغم من الجهود التي يجري بذلها والتي ( لاتقدر بثمن ) من قبل الرفاق في( رابطة الانصار والحزب الشيوعي الكوردستاني )الذين يعملون بشكل طوعي و بهمة عالية مستمدة من رغبتهم وحرصهم على الوفاء لشهدائنا الأبرار وذويهم , الا ان فتح مقابر الضحايا في (پشتاشان )تحديدا ( من قبل رابطة الانصار كما حصل قبل ايام من النبش والتنقيب العشوائي) لأستخراج رفات الشهيد البطل ( احمد عبدالامير مرتضى ـ ابو سلام ) , ( سوف يؤدي الى طمس معالم الجريمة وضياع ادلة مهمة وضرورية لتوثيق الجريمة رسميأ ) .
6 ـ لغرض تسهيل مهمة البحث عن مقابر شهدائنا في ( پشتاشان ) ولغرض إعادة رفاتهم بمراسم تليق بتضحياتهم الكبيرة وتنظيم عملية فتحها وفقا ً للإحكام الشرعية والقيم الإنسانية وحمايتها من العبث والنبش و(التنقيب العشوائي كما حصل مؤخرا ) ولغرض التعرف على (هوية الضحية بشكل قانوني ) ولعدم ضياع الادلة والوثائق والصور, علينا ان نعمل ونلتزم جميعا ( بقانون شؤون المقابر الجماعية ) ومفاتحة الجهات المعنية فورا في ( اربيل وبغداد ) لغرض تسهيل مهمة البحث والعثورعلى مقابر رفاقنا الابطال في موقع الجريمة (پشتاشان ) ... 
ـــــــــــــــــــــــــــــ
* پشتاشان ...قرية مكونة من قسمين (پشتاشان العلوي و پشتاشان السفلي ) ,و تقع على سفح جبل قنديل المحاذي للحدود الايرانية. اختيرت كموقع خلفي اسوة بقرى مجاورة لها مثل ( قرناقا , بولي , اشقولكة ) لقوات الحزب الشيوعي العراقي والتي كانت تضم الاعلام المركزي ( الاذاعة ) و(المشجب )و(المستشفى المركزي ) ... اضافة الى مقرات احزاب اخرى
في 1/5/1983 قام الاتحاد الوطني الكوردستاني بهجوم عسكري غادر بقيادة نوشيروان مصطفى والعناصر التي قادت ونفذت الهجوم الغادر بالتواطؤمع السلطة الدكتاتورية الفاشية مستخدمين كافة انواع الاسلحة لضرب قوات الحزب الشيوعي العراقي اساساً والاحزاب الكوردستانية المتواجدة في المنطقة حيث وخلال معركة غير متكافئة تم (اسر وقتل المئات من بيشمركة الحزب الشيوعي ، و ادّت الى تفجير الاذاعة وتدمير المستشفى وسلب كل ما وقعت بايدي القوات المهاجمة من الاسلحة الثقيلة والادوية والخ 

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل