/
/

أكد عضو المكتب السياسي في الحزب الشيوعي العراقي، والقيادي في تحالف "سائرون" جاسم الحلفي، أن كل المواضيع قابلة للنقاش في مفاوضات الكتلة الاكبر وتشكيل الحكومة المقبلة، ولا يوجد أي موضوع عليه خط أحمر، داعيا الى ان تكون الكتلة الاكبر ممثلة لجميع اطياف الشعب، لا ان تكون "كتلة عددية"، فيما كشفت مصادر عن عزم وفد كردستاني رفيع زيارة بغداد، غدا الجمعة، لاستكمال المفاوضات بشأن تشكيل الكتلة الاكبر.

تقويم شامل للمرحلة السابقة

وقال جاسم الحلفي، لشبكة "رووداو" الإعلامية: توجهنا إلى اقليم كردستان وحظينا بزيارة ناجحة (..) وعرضنا وجهة نظرنا وتصوراتنا لتشكيل الكتلة الأكبر وما تحمله من برامج انطلاقاً من تقييم شامل وكامل ودقيق للمرحلة السياسية السابقة وما أفرزته من خراب وفشل على جميل الأصعدة، وكذلك أزمة العلاقة بين الحكومة الاتحادية وحكومة الإقليم، وبين مجالس المحافظات والمحافظين والحكومة الاتحادية، فضلاً عن مواضيع نقص الخدمات والتدخل الإقليمي والدولي.

واضاف أن "كل القضايا المذكورة، استخلصناها بتصور يفيد بأن الطريقة السابقة التي تمت إدارة البلد بها، فاشلة وتؤدي إلى الخراب، وعلينا التفكير بطريقة جديدة ليس فيها غالب ولا مغلوب".

كتلة متنوعة

وأوضح القيادي في تحالف "سائرون"، أن "علينا ألا ننظر إلى الكتلة الأكبر على أنها كتلة عددية، بل تنوع لأطياف الشعب العراقي"، لافتاً إلى أن "كردستان لها خصوصية واضحة، انطلاقاً من تصورنا للحلول، الأولويات، التحديات، المخاطر، والمشاكل، كما أننا نأخذ الإمكانيات بعين الاعتبار، ونرسم معاً برنامجاً، ولا نتفرد برسمه، أي نحن والإخوة الكرد نضع معاً برنامجاً لأربع سنوات، ونرى ماذا يمكن أن نحققه على كافة الأصعدة، سواء يتعلق بإقليم كردستان، أو بجنوبي العراق أو وسطه وغربه".

لا خطوط حمراء

واردف الحلفي ان "كل المواضيع قابلة للنقاش في المفاوضات، ولا يوجد أي موضوع عليه خط أحمر، سواء كركوك أو غيرها، لأن هذه المشاكل والقضايا يجب أن تُحل، وهي موجودة بالدستور، ولا يمكن التغاضي عنها، ولكن السؤال هو: كيف يمكن أن نحلها؟، فبتركها ستتفاقم الأزمة، وإهمالها تهربٌ من المسؤولية، وعليه يجب حلها بروح الفريق الواحد".

"قريبون من تصوراتنا"

وحول ما إذا كان الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني، قريبين من تحالف "سائرون، النصر، الحكمة، والوطنية"، أو من تحالف "الفتح ودولة القانون"، وجد الحلفي، "بحسب ما أبدوه، فهم قريبون من التصورات التي طرحناها، ورغم أنهم لم يبدوا رأياً قطعياً، إلا أنهم قالوا لنا إنهم سيبحثون هذه المواضيع بتركيز، وخلال الأيام القليلة القادمة سيأتي وفد مشترك من اقليم كردستان، وسنناقش معه هذه التفاصيل، وقد قلنا لهم، وما زلنا نقول، إننا سنعمل معاً، ونحن ننتظر ردهم، حيث كانت أجواء الاجتماع إيجابية ومفرحة".

وفد كردي "حاسم"

الى ذلك، كشف موقع "شفق نيوز" عن عزم وفد كردي رفيع زيارة العاصمة بغداد لإجراء مباحثات وصفت بالحاسمة قد تقود لتشكيل الحكومة الجديدة.

ونقل الموقع عن مصدر، قوله، إن الوفد سيتوجه يوم الجمعة المقبل الى بغداد ويتكون بشكل رئيس من قادة الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني.

واضاف ان الحزبين يعملان حاليا على ان يكون الوفد مكونا من الاحزاب الكردية الفائزة والذهاب الى بغداد بمطالب واحدة، والتوجه صوب المعسكر الذي يكون معها.

يأتي هذا في وقت شكلت كتل "سائرون" المدعوم من زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، وائتلاف "النصر" بزعامة رئيس مجلس الوزراء، حيدر العبادي، و"الحكمة" بزعامة، عمار الحكيم، و"الوطنية" بزعامة نائب رئيس الجمهورية، اياد علاوي، الاحد (20 آب) نواة للكتلة الاكبر في البرلمان.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل