/
/
/

طريق الشعب
اكد سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي، الرفيق رائد فهمي، ان التغيير المنشود والمطلوب تحقيقه بما ينسجم مع تطلعات الشعب، لن يتحقق عبر المشاركة في الانتخابات فقط، مع اهميتها الكبيرة، بل باستمرار الحراك الشعبي والضغط الجماهيري.
جاء ذلك في ندوة اقيمت يوم الجمعة الماضي، على قاعة جمعية المهندسين العراقية، تحدث فيها الرفيق رائد فهمي، امام جمهرة من المهندسين عن تطورات الاوضاع السياسية في العراق، وعن واقع المهندس العراقي، الذي هو ليس بمعزل عما يمر به البلد من صعوبات واشكالات سياسية واقتصادية واجتماعية، وعن العمل النقابي واهمية تطويره ومواصلة تقاليده في الدفاع عن صفوف المهندسين وغيرهم من شرائح وفئات مجتمعنا.

مساع مفضوحة

وتوقف الرفيق فهمي عند اهم محاور الصراع الدائر في البلد ومساعي الفاشلين والفاسدين الى اعادة انتاج أنفسهم باطر وصيغ جديدة، وتشبثهم بالسلطة ومواقع القرار.
التغيير المنشود

وتحدث عن الانتخابات القادمة ودور القوى الوطنية والمدنية والديمقراطية في احداث التغيير المطلوب عبر تغيير موازين القوى لصالح دعاة الاصلاح والتغيير. واكد الرفيق فهمي ان "هذا لا يتحقق عبر الانتخابات فقط على اهميتها، بل بحاجة الى ضغط المجتمع".

قلب المجتمع

واشار الى برنامج تحالف "سائرون" ذي التوجهات المدنية، معتبرا ان تحالف "سائرون" هو من "طراز جديد انبثق من قلب المجتمع، ومن حركة الاحتجاج الشعبي، حيث تنامى التعاون والتنسيق بين قوى شعبنا الوطنية المشاركة في الحراك على اختلاف اطيافها".
مهمات كبيرة

وقال ان "امام تحالفنا مهمات كبيرة في الميادين السياسية والاقتصادية والامنية والاجتماعية والثقافية والاعلامية، بهدف الخلاص من المحاصصة الطائفية والفساد واعادة بناء الدولة على اسس المواطنة والعدالة الاجتماعية وتطوير الاقتصاد ودفع عجلة التقدم والنمو الى الامام، بما يحقق الرفاه والعيش الكريم لأبناء شعبنا".
وبعد ذلك قدم العديد من الحضور مداخلات واسئلة اجاب عليها الرفيق رائد فهمي.
وحضر اللقاء ايضا الرفاق (وسام الخزعلي وطلعت كريم وعمار البياتي وحيدر مثنى)، اعضاء اللجنة المركزية للحزب.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل