/
/

بغداد- غالي العطواني

استقبل سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي الرفيق رائد فهمي، الاربعاء الماضي في مقر الحزب بساحة الأندلس، كادر "فرقة مسرح العقيدة"، وذلك لغرض الاطلاع على النتاج الإبداعي للفرقة والصعوبات التي تواجه عملها، فضلا عن المساهمة في دعم نشاطاتها.

وكانت الفرقة قد قررت زيارة الحزب لتقدم التهاني في مناسبة الذكرى 84 لميلاده، وتدعوه في الوقت ذاته إلى دعمها، باعتباره دائبا على دعم الثقافة والفن وشتى النشاطات الإبداعية منذ تأسيسه.

ورحب الرفيق فهمي خلال اللقاء، بكادر الفرقة الشبابي، وأكد ان الحزب دأب خلال مسيرته على دعم عموم المجالات الثقافية والفنية. فيما أبدى إعجابه بالفرقة وأعمالها، وكيف انها، على الرغم من ضعف الدعم الحكومي للمسرح وبقية الفنون، استطاعت النهوض وتقديم العروض المسرحية الجادة.

وتابع قائلا ان عمل الفرقة في هذه الظروف الصعبة هو بمثابة انتصار للثقافة، مضيفا قوله ان الحزب سيعمل على تقديم الدعم الممكن إلى الفرقة، من أجل أن تواصل نشاطاتها الفنية وتقدم عروضها المسرحية.

من جانبه تحدث المخرج وكاتب السيناريو احمد شاكر عن بدايات تأسيس الفرقة، باعتباره أحد مؤسسيها، مشيرا إلى ان ذلك كان في العام 1983، ومن قبل عدد من الفنانين المسرحيين.

واستعرض شاكر ابرز الأعمال المسرحية الجادة التي قدمتها الفرقة منذ تأسيسها. ثم عرّج على أسباب توقف عملها بعد سنوات قليلة، والتي من بينها تداعيات الحرب العراقية – الإيرانية، والضغوط التي كانت تتعرض اليها من قبل النظام الدكتاتوري المباد، مشيرا إلى انهم أعادوا تأسيس الفرقة بعد 2003 بجهود عدد من الشباب الموهوبين من أبناء منطقة الزعفرانية وناحية جسر ديالى في بغداد.

ولفت شاكر إلى ان الفرقة تزاول تمارينها المسرحية في الوقت الحالي، على خشبة مسرح منتدى الشباب في الزعفرانية، وانها قدمت خلال الفترة الأخيرة عروضا عديدة، إلى جانب برنامج ترفيهي عنوانه "فلفل أسود" يبث على قناة "كهرمانة"، وآخر يحمل عنوان "واير سحب"، يبث على قناة الفرقة في موقع "يوتيوب".

أما عن أعمالهم القادمة، فقد ذكر شاكر انهم انهوا أخيرا تمارينهم على مسرحية "القصخون"، التي أخرجها بعد أن استوحاها من نص شعري للشاعر الكبير مظفر النواب عنوانه "نعم.. مولاي تراب"، موضحا ان العمل سيكون وفق أسلوب "المسرح التجريبي" الحديث.

وبيّن شاكر ان مسرح منتدى الشباب الذي زاولت عليه الفرقة تمارينها، بسيط وغير مستوف للشروط الفنية، لذلك لا يمكنهم عرض عملهم عليه، مطالبا الجهات الحكومية بتوفير مسرح ملائم لقيمة عملهم، ليتسنى لهم عرضه أمام الجمهور.

وانتهى شاكر في حديثه إلى ان فرقتهم تضم اليوم 15 ممثلا شابا لديهم إصرار وعزيمة على مواصلة عملهم، وتقديم العروض المسرحية الرصينة، على الرغم من ظروفهم المالية الصعبة، كون غالبيتهم طلبة في المرحلة الإعدادية.

وحضر اللقاء أعضاء اللجنة المركزية للحزب الرفاق عمار البياتي وطلعت كريم ووسام الخزعلي وفاروق فياض، الذين أبدوا استعدادهم للتنسيق مع منتدى "بيتنا الثقافي" في ساحة الأندلس، لتعرض الفرقة عملا مسرحيا على قاعته. كذلك وعد الرفاق كادر الفرقة بمفاتحة اتحادي الشبيبة الديمقراطي والطلبة العام، لغرض مساعدتهم في تقديم العروض المسرحية على مسارح أخرى.

تنزیل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل