/
/

ادلى الرفيق رائد فهمي، سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي والنائب عن تحالف سائرون، مساء اليوم الخميس ( 13-9-2018) ، بالتصريح الآتي  الى المركز الاعلامي  للحزب الشيوعي العراقي :

في عشية انعقاد جلسة السبت 15 ايلول الجاري لمجلس النواب، التي يفترض ان تحسم عددا من الاستحقاقات الدستورية، اولها انتخاب رئيس المجلس ونائبيه ، تتداول وسائل الاعلام على نطاق واسع معلومات عن شراء ذمم ودفع أموال ضخمة للبعض من النواب.

وفيما لا نستبعد محاولات التسقيط السياسي، التي صاحبت العملية السياسية للأسف الشديد وما زالت ، فان  الحديث المتداول عن بيع مناصب اساسية في الدولة، يثير قلقا جديا لدى شعبنا الذي ينتظر بصبر نافد، ان تباشر الكتل السياسية الفائزة في الانتخابات الوفاء بوعودها الانتخابية، وفِي مقدمتها تطبيق مشروع اصلاح وتغيير وتجديد، تحتل فيه مهمة مكافحة الفساد والفاسدين والمفسدين موقع الصدارة.

كما ان تداول مثل هذه الاخبار يلقي ظلالا ثقيلة من الشك على مجلس النواب  الجديد واعضائه، فيما هم يستعدون لمباشرة نشاطهم الدستوري، كما يلحق ضررا بالغا بالجهود الرامية إلى إعادة الثقة والأمل لدى أبناء شعبنا من خلال المساعي المخلصة الجارية للخروج بالبلاد من الازمة الشاملة التي تستنزف قواها.

لذا فان من واجب كل من يتوفرون على معلومات في هذا الخصوص، لا سيما الكتل السياسية ذات العلاقة، ان يضعوها تحت تصرف الجهات المعنية، ويعينوها على التصدي لهذه وما يماثلها من الظواهر الضارة الخطيرة.  

واننا إذ نستنكر مثل هذه الممارسات - إن وجدت حقا وبأي شكل تجلت – استنكارا شديدا، نحث الجميع على فضحها، والنأي بانفسهم عنها، ومطالبة الادعاء العام بأداء دوره في مواجهتها تطبيقا للقانون وحفظا لحقوق الناس والبلاد، وحرصا على سمعة ومكانة ورصانة مؤسسات الدولة التشريعية والتنفيذية.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل