/
/

بغداد – طريق الشعب

شنت الطائرات والمدفعية التركية، خلال اليومين الماضيين، قصفا شديدا على مناطق حدودية في محافظة دهوك، وسط مخاوف من نزوح اهالي 700 قرية، وفيما دعت حكومة اقليم كردستان، تركيا الى احترام سيادة العراق، طالبت مقاتلي حزب العمال الكردستاني، بمغادرة اراضي الاقليم.

قصف جوي

وقال شاهد عيان في محافظة كركوك، جمعة عزيز، لوكالة "السومرية نيوز"، إن "طائرات حربية تركية هاجمت (ليل الثلاثاء) جبال كارة بقضاء العمادية شمالي دهوك"، مبينا أن "أعمدت النيران شوهدت تتصاعد من المواقع التي تتعرض للقصف".

وأضاف أن "الهجوم استهدفت مواقع مسلحي حزب العمال الكردستاني المتواجدة في جبل كارة"، لافتا الى أنه "لم يعرف حجم الخسائر كون المنطقة غير مأهولة".

وتابع ان "الهجوم ما زال مستمرا حتى الساعة (ظهر امس)".

قصف مدفعي

وقال شاهد عيان اخر، يدعى سردار سامي، إن "المدفعية التركية قصفت بشدة ظهر (امس) مواقع في محيط ناحية ديرلوك الحدودية التابعة لقضاء العمادية شمال محافظة دهوك".

وأضاف سامي، أن "ألسنة النيران تصاعدت من المواقع التي تعرضت للهجوم"، لافتاً إلى أن "القصف مستمر حتى الساعة، ولم يتم التعرف على حجم الخسائر".

اعتراف رسمي

واعلنت هيئة الأركان التركية، الثلاثاء، ان "المقاتلات التركية نفذت (الاثنين) غارات جوية على مواقع حزب العمال الكردستاني في مناطق هاكورك وغارة ومتينا والزاب وقنديل وافاشين- باسيان شمالي العراق، ما أسفر عن قتل 6 مسلحين من الحزب".

واضافت ان "الغارات أسفرت عن تدمير 16 هدفا تابعا للمسلحين الأكراد"، حسب للبيان.

وكان الجيش التركي قد أعلن، الثلاثاء، قتل 3 مسلحين من حزب العمال الكردستاني في غارات نفذتها مقاتلاته، يوم 4 حزيران الحالي، على منطقة الزاب شمالي العراق.

وينفذ الجيش التركي منذ فترة طويلة عمليات عسكرية شمالي العراق بذريعة القضاء على مسلحي حزب العمال الكردستاني.

ولوح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الثلاثاء، بشن عمليات عسكرية ضد مسلحي حزب العمال الكردستاني في قضاء سنجار وجبل قنديل شمالي العراق.

من جانبه أكد وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، أن "الجيش التركي يتقدم باتجاه القواعد الخلفية لمسلحي حزب العمال الكردستاني في جبل قنديل شمال العراق"، موضحا أن البدء بعملية عسكرية هو مسألة توقيت فقط.

دعوة الى المغادرة

في غضون ذلك، قال المتحدث باسم حكومة اقليم كردستان، سفين دزيي في مؤتمر صحفي عقده في اربيل، إن "وجود مسلحي حزب العمال الكردستاني داخل أراضي اقليم كردستان أدى الى دخول القوات التركية الى الاراضي العراقية عدة مرات وتسببت في اندلاع العنف والمواجهات".

وأضاف دزيي، أن "حكومة الاقليم حاولت دائما عدم تحويل تلك المناطق التي يتواجد فيها حزب العمال الكردستاني الى ساحة حرب"، داعيا حزب العمال الكردستاني الى "ترك تلك المناطق وعدم إعطاء ذريعة لتركيا للتوغل الى داخل أراضي الاقليم، كما طالب تركيا باحترام سيادة الاراضي العراقية".

واعلن رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، أن تركيا أقامت 11 قاعدة إقليمية في شمالي العراق، وضاعفت عدد قواتها، فيما أشار إلى احتمالية توغل قوات تركية جديدة داخل الأراضي العراقية، وفق ما ذكرت وسائل إعلام تركية محلية، الثلاثاء.

700 قرية مهددة

الى ذلك، نشرت صحيفة "التايمز" البريطانية مقالاً لهنا لوسيندا سميث بعنوان "الأتراك جاهزون لشن هجمات على الكرد من 11 قاعدة عراقية جديدة".

وحذر مصدر من الاتحاد الوطني الكردستاني للصحيفة من أن "هناك نحو 700 قرية في المنطقة التي يسيطر عليها حزب العمال الكردستاني"، مضيفاً أنه "في حال شنت تركيا أي هجمات فيسبب ذلك أزمة لاجئين جديدة".

ونقلت الكاتبة عن المحلل ماكس هوفمن قوله إن "أردوغان لديه تاريخ في شن هجمات خارجية لاسيما العسكرية منها عندما يشعر بأي تهديد انتخابي".

جدير بالذكر أن منظمة "بي كا كا"، تتخذ من جبال قنديل الحدودية معقلاً لها، وتنشط في العديد من المدن والبلدات العراقية، ولها نفوذ قوي في  515 من القرى الكردية بحسب ما أورده الحزب الديمقراطي الكردستاني.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل