/
/

طريق الشعب
أكد تحالف "سائرون" عبر رئيسه حسن العاقولي، عدم وجود ممانعة في التحالف مع القوى السياسية الأخرى بعد الانتخابات، شرط انسجامها مع برنامج "سائرون" واهدافه الوطنية، معربا عن امله في حصول التحالف على عدد مقاعد يفوق الـ 60 مقعداً برلمانيا.
ضد المحاصصة

واكد رئيس تحالف "سائرون" حسن العاقولي، في حوار اجرته معه صحيفة "العربي الجديد"، واطلعت عليه "طريق الشعب"، أن تحالفنا يقف ضدّ المحاصصة، سواء كانت طائفية أو قومية أو حزبية... وهذا ما نتبناه بكل قوة. يمكن للبلد أن يدار بطريقة مختلفة عن منهج المحاصصة، عبر التحالف مع قوى تمتلك رؤى وطنية، ترفض نهج المحاصصة.. فالنسبة الكبرى من أبناء البلد هم ضد المحاصصة، وهذا أمر واضح من خلال التظاهرات التي اندلعت ومطالب المتظاهرين".

لا للأغلبية السياسية

وقال العاقولي، ان "سائرون يأمل الحصول على العدد الأكبر من المقاعد في البرلمان المقبل، وأن نحظى بقبول واسع، والوصول إلى عـدد يفوق 60 مقعداً". وبشأن الأغلبية السياسية، أوضح العاقولي، أنها "تمثّل مفهوماً تسلّطياً، نحن لا نؤمن بها، إنما نؤمن بمفهوم إدارة السلطة عبر برنامج سياسي"، مبينا انه "حينما نحصل على العدد الأكبر مــن المقاعد في البرلمان، يمكن أن يكون هناك تفاهما وحوارا مع تحالفات أخرى تمتلك المشروع نفسه، للإتيان بحكومة وطنية"، مشيراً إلى أن "الوضع الحالي لا يسمح لتحالف معيّن بالحصول على أغلبية سياسية، أي أكثر من 165 مقعداً".

ابواب مشرعة

وبيَّن العاقولي أن "أبوابنا مشرعة لأي تحالف سياسي يمتلك أهدافاً وطنية تتماشى مع المشروع الإصلاحي الكبير، فمن يمتلك هذا المشروع، يمكن له الـتحالف معنا. ونحن لا نتحدث عـن تحالف معيّن، إنّما عن أي تحالف... حين تُعرض البرامج السياسية ونطلع عليها، ونطلع أيضاً مــن خلال ما يبدو لنا من شخصيات وطنية فــي هذه التحالفات وسيرها الذاتية، ثمّ مــن يمتلك رؤية لبناء هذا البلد، سيكون هو الأقرب الى التحالف معنا. نحن هنا اليوم لصنع سياسة وطنية تضم كل أبناء البلد من الشيعة والسنة والعرب والأكراد".

استهداف سياسي

وعلق العاقولي، على الاجراءات الاخيرة، لهيئة المساءلة والعدالة، بالقول "كان هناك استهداف سياسي واضح لتحالف "سائرون"، وقدّمنا طعناً به، وتم السير بعملية الطعن وفق القانون العراقي، واستطعنا كسب الكثير من هذه القضية لصالحنا"، مستدركا "بصورة عامة، لم يكن ضمن تحالف "سائرون" الكثير من الأسماء التي شُملت بهذا الاستهداف السياسي، إلا أنّ ذلك لا ينفي أنه كان يحاول ضرب شخصيات متميزة لدينا، لا سيما الذين يمثلون رموزاً تملك قاعدة جماهيرية واسعة".
وتابع "مع ذلك، جرت الإجراءات القضائية بالشكل الأصولي (القانوني)، وتمّ استبعاد عدد من المرشحين للانتخابات ضمن تحالفنا، وفي الوقت نفسه حصلت أسماء متميزة في التحالف على قرار يُبطل قرار هيئة المساءلة".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل