/
/

رشيد غويلب
استضافت هيئة تحرير مجلة الثقافة الجديدة في المركز الثقافي النفطي ببغداد، صباح امس السبت، طاولة حوارية لمناقشة قانون شركة النفط الوطنية العراقية، الذي شرعه مجلس النواب العراقي في الخامس من اذار الفائت.
وأدار الطاولة وقدم لها، نيابة عن هيئة تحرير المجلة، الدكتور صبحي الجميلي عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي العراقي.
وشارك في مناقشة القانون جمع مميز من الشخصيات السياسية، وخبراء في مجال صناعة النفط، والقانون، وعدد من المتابعين والمهتمين: الرفيق رائد فهمي سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي، والرفيق حميد مجيد موسى، والسيد عدنان الجنابي والدكتور ابراهيم بحر العلوم عضوا لجنة النفط والطاقة في البرلمان، والدكتور احمد ابراهيم، والدكتور احمد موسى جياد، الذي القيت مساهمته نيابة عنه من السيد ماجد علاوي، والسيد فلاح الخواجه، و د. احسان العطار، والسيد فؤاد عبد الامير، و د. صباح الساعدي، والسيد قحطان العنبكي والقاضي هادي عزيز علي، والسيد سجاد سالم، والسيد علي حسين و د. ناطق اسماعيل و د. جاسم الجنابي.
واشارت المساهمات والمناقشات الى اهمية وضرورة تشريع القانون بما يضمن على نحو افضل استثمار الموارد النفطية، وبناء القدرات الضرورية بهدف تشجيع الاستثمار الوطني المباشر للثروة النفطية والغازية.
وجرى تشخيص العديد من الثغرات والنواقص في هذا القانون، والذي عد خطوة اولية مهمة لإعادة الحياة الى شركة النفط الوطنية، مما يتطلب العمل على تخليصه منها.
واشار الحضور الى وجود امكانية لاجراء التعديلات عليه بما يحسنه ويسهل عملية تنفيذه، فيما جرى التأكيد على اهمية تشريع قانون النفط والغاز، وقانون خاص بالغاز، وآخر للمصافي والصناعة النفطية.

تنزیل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل