/
/

رام الله: قال بسام الصالحي الأمين العام لحزب الشعب الفلسطيني، إن فصائل منظمة التحرير التي حضرت اجتماع اللجنة التنفيذية الليلة الماضي، طالبت رئيس السلطة محمود عباس "بالتمسك بأكبر درجة من ضبط النفس"، في ظل الوضع الفلسطيني الخطير.

وأضاف الصالحي في حديث صحفي، اليوم الثلاثاء، يقول: أكدنا على ضرورة التنفيذ الفوري للمصالحة والتفريق بين هموم الناس ومعاناتهم وبين الخلافات السياسية بحيث لا يجري المس بقضايا الناس في غمرة التناقضات".

وتابع اصالحي: "لم نسمع بالأمس قرارات محددة من الرئيس، لكن استمرار الوضع الراهن سيقود الى حالة غير مسبوقة من العلاقة مع غزة، ونحن لا نرغب بذلك، ولهذا نتحرك من أجل تنفيذ اتفاقات المصالحة والكشف الفوري عن المسؤول عن محاولة اغتيال رئيس الحكومة".

وذكر أيضا: "أكدنا في اجتماع اللجنة التنفيذية على عدم السكوت على استمرار التهرب من تنفيذ اتفاقات المصالحة وعدم السماح باستغلال الانقسام ووضع غزة من أجل تمرير صفقة القرن".

وأوضح الصالحي أن الوضع الفلسطيني في غاية الاحتقان وهناك تحديات وجودية كبيرة على الشعب الفلسطيني، والحل الوحيد لهذا الوضع هو إنجاز فوري لإنهاء الانقسام وتنفيذ ما تم الاتفاق عليه بشكل فعلي وسريع ودون مماطلة.

 

تنزیل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل