/
/

طريق الشعب
أدى د. برهم صالح مساء أمس الثلاثاء اليمين الدستوري رئيساً للعراق أمام مجلس النواب، بعد جولتين من الانتخاب السري داخل المجلس.
وانعقد المجلس بعد ظهر يوم أمس بحضور 301 نائبا، وأعلنت رئاسة المجلس بدء التصويت السري لانتخاب رئيس الجمهورية.
وتنافس في الجولة الأولى من التصويت، 7 مرشحين لمنصب رئيس الجمهورية، حيث حصل برهم صالح على (165) صوتا، وفؤاد حسين على (89) صوتا، وسروة عبد الواحد (18) صوتا، ومنقذ عبد اللطيف (2) صوتا، وثائر غانم (1) صوتا، ونوار سعد (1) صوتا، وعباس محمود (1) صوتا.
وأنسحب فؤاد حسين عقب إعلان نتائج تصويت الجولة الاولى، ولكن رئاسة البرلمان رفضت انسحابه، واعتبرته غير مقبول لعدم حضوره داخل قاعة الجلسة شخصياً.
وفي الجولة الثانية التي صوت خلالها 272 نائباً، حصل برهم صالح على أعلى الاصوات (219) صوتاً، امام منافسه المنسحب فؤاد حسين الذي حصل على (22) صوتا.
وبذلك أعلنت رئاسة مجلس النواب برهم صالح رئيساً للجمهورية بأغلبية الأصوات.

انسحاب فؤاد حسين

وانسحب المرشح لمنصب الرئيس فؤاد حسين، بعد انتهاء الجولة الاولى من التصويت، بعدما حصل على 89 صوتا مقابل 165 صوتا لمنافسه الابرز برهم صالح.
وقالت كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني، في بيان إن "ما نراه الان من اجراءات البرلمان العراقي التي لا تتفق نهائيا مع ما جرت عليه العادة والعرف وخاصة بين الكتل الكردستانية"، فيما بينت أن "الاطراف التي خرقت الاتفاقيات تتحمل المسؤوليات المترتبة عن هذا الخرق".
وأكدت الكتلة انسحاب فؤاد حسين من التنافس على منصب الرئيس.

البارزاني يرفض الآلية

من جانبه، عد رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود البارزاني، أمس الثلاثاء، الآلية المتبعة حالياً بشأن انتخاب رئيس الجمهورية بأنها "ليست مقبولة" على الإطلاق، فيما أكد أنه سيكون له "موقف" من ذلك قريباً.
وقال البارزاني في بيان صحفي بشأن عملية اختيار رئيس جمهورية العراق إن "ما يجري الآن لاختيار رئيس جمهورية العراق مخالف للأعراف المتبعة في انتخاب رئيس الجمهورية في الدورات السابقة"، موضحا أنه "كان ينبغي أن يتم اختيار مرشح كردي من أكبر كتلة أو أن تحسم الكتل الكردية الأمر".
واضاف البارزاني، أن "الآلية المتبعة حالياً ليست مقبولة على الإطلاق"، مؤكدا أنه "سيكون لنا موقفنا منها قريباً".

مرشحون يطعنون!

وأعلن عدد من المرشحين لمنصب رئاسة جمهورية العراق يوم الثلاثاء عن الطعن في الجلسة المنعقدة في مجلس النواب العراقي لاختيار احد المتنافسين للمنصب المذكور.
وقال المرشح سردار عبد الله في مؤتمر صحفي مع مجموعة من المرشحين ان "رئاسة البرلمان منعت المرشحين من دخول القاعة"، مضيفا انه "حتى شراء الطماطم لا يتم بهذه الطريقة".
وأضاف "نحن نشكك بما يجري داخل الجلسة الان"، مشيرا الى ان "ما يجري داخل القاعة الان باطل وغير دستوري وسنطعن به".
وقال المرشح البروفيسور كمال قيتولي في المؤتمر الصحفي المذكور، انه "طلبنا من هيئة رئاسة البرلمان العراقي منحنا وقتا للتعريف بأنفسنا امام ممثلي الشعب ولكن للأسف لم يحصل ذلك".
وأضاف: "قدمنا منذ يوم امس طلبا الى هيئة الرئاسة يتمثل بمنحنا 3 دقائق للتعريف بأنفسنا ولكننا فوجئنا بانعقاد الجلسة".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل