مدارات

"طريق الشعب" في عيون الصحافة العراقية

طريق الشعب
ما كتبته الصحف المحلية عن مهرجان "طريق الشعب" الخامس
اقامت "طريق الشعب" مهرجانها الاحتفالي الخامس، مهرجان الانتصار على داعش، يومي الخميس والجمعة (23 – 24 هذا الشهر) على حديقة قشلة بغداد في شارع المتنبي، التي احتضنت المهرجان وفعالياته المتنوعة. وكانت دورة المهرجان هذه السنة، اسوة بسابقاتها الاربع، ابتداءً بأول دورة اقيمت سنة 2013، فرصة للقاء الواسع الذي يحتاجه الصحفيون والاعلاميون العراقيون للتداول والتشاور والتحاور في اوضاع وواقع العراق وقضايا عملهم وشؤون مهنتهم.
وقد شارك في المهرجان العديد من الصحف والمجلات ووسائل الاعلام المختلفة بدعوة من هيئة تحرير "طريق الشعب". واعدت لهذه الصحف خياماً خاصة بها لعرض فعالياتهم ونشاطاتهم واصداراتهم. وكتبت بعض الصحف المشاركة في الاحتفال على صفحاته مقالات وريبورتاجات واستطلاعات عن المهرجان، نورد هنا بعضا منها :

المهرجان الخامس لـ"طريق الشعب": القشلة تحتفي بعناوين الصحف
كتبت الزميلة زينب المشاط: للموسم الخامس نظمت صحيفة طريق الشعب المحلية الناطقة بلسان الحزب الشيوعي العراقي، مهرجانها الخامس لعرض نتاجاتها الإعلامية والأدبية والثقافية والاجتماعية، وشهد المهرجان الذي استمر ليومي الخميس والجمعة الفائتين مشاركة صحف ومجالات عراقية فضلا عن حضور فاعل للمنظمات المدنية بالإضافة الى إقامة الندوات الفكرية والسياسية مع حضور مميز للأغاني التراثية أدّاها مجموعة من المطربين العراقيين البارزين.
وافتتح المهرجان رئيس تحرير جريدة طريق الشعب مفيد الجزائري الذي أوضح بدوره في حديث لـ"المدى"، أن ”سبب انتقالنا إلى حدائق القُشلة هذا العام جاء بسبب أن المهرجان كل عام يستمر ليومي الخميس والجمعة. في السنوات السابقة كان شارع ابي نؤاس مفتوحاً للمارة يوم الجمعة ولكن في السنة الاخيرة صار هذا الشارع يشهد قطوعات كل يوم جمعة بسبب التظاهرات المدنية للمواطنين". وأكد الجزائري ان" سبب اختيارنا شهر تشرين الثاني يعود إلى أن شهر آذار ضاجّ جداً بالاحتفالات والمناسبات، لهذا فضلنا أن نختار تشرين الثاني، حيث أن الجو مناخياً يساعد على إقامة مثل هذه المهرجانات إضافة الى الحضور الجماهيري الواسع، وغياب المناسبات الكثيرة في هذا الشهر، ما يمنح مهرجاننا حضوراً وتميزاً أكبر". وتضمن المهرجان عرض نتاجات لأبرز الصحف المحلية ومنها: طريق الشعب، والمدى، وكل الأخبار، والتآخي، والزمان، وصحف ودور نشر أخرى.
وقال همام قصي المدير التسويقي لصحيفة (المدى)، أن”مؤسستنا دأبت ومنذ تأسيسها على المشاركة في المهرجانات والاحتفاليات الثقافية والاعلامية والصحفية بكل اشكالها، معتبرة أن هذا النوع من المشاركات يدعم عجلة الثقافة والصحافة ويطوّرها"، مؤكداً أن ”للمدى حضورها الواضح على مدى سنوات في هذا المهرجان، أما مشاركتها هذا العام فتميزت بتوزيع ما يقارب ألف نسخة من الكتب المجانية على القُراء الأعزاء، وهذا بهدف دعم مشروع الثقافة والعمل على تحفيز المتلقي بأن يُقبل على الكتب ويعمل على تطوير الجانب الثقافي لأن اكتساب مواطن مثقف يمثل تطويراً لثقافة بلاد بأكملها". وأضاف قصي أن”المدى لم تكتفِ بتوزيع نسخ الكتب بشكل مجاني، بل قامت أيضاً بتوزيع الصحف والملاحق الخاصة بها مجاناً، إضافة الى توزيع العديد من” البروشورات”التعريفية بالمؤسسة من أجل استمرار التخاطب والتواصل بين الجمهور والمؤسسة".
وأكدت الزميلة المشاط ان " المهرجان شهد العديد من الندوات على مدى يومين متتاليين، بعضها صحافية واخرى ثقافية، وسياسية، حيث أقيمت ندوة بعنوان” مظفر النواب إلى جائزة نوبل"، قدمها الشاعر كاظم غيلان الذي قال أن” اختيار الشاعر مظفر النواب لم يكُن عبثياً، فالتأريخ الأدبي والثقافي وهذا التنوع في الاختيارات والعطاءات يؤهل هذا الرجل لأن يُرشح لنيل جائزة مهمة كنوبل".
وأضافت ان" المهرجان نظم ندوة خاصة عن محنة الصحافة الورقية غير الحكومية، والتي أقيمت ظهيرة اليوم الثاني للمهرجان، قدمها الكاتب والصحفي محمد غازي الاخرس، وتحدث فيها كل باسم الشيخ ومصطفى محمد وسروة عبد الواحد، حيث سلطت هذه الجلسة الضوء على ما تعانيه الصحافة الورقية المستقلة اليوم والتي تحاول أن تبتعد وتسمو عن مظاهر الدعم الحكومي أو التي تحاول أن تكون بعيدة كل البعد عن الانحياز الى جهة معينة والترويج لها، فهذا النوع من الصحف والتي تعمل على التحدث باسم المواطن البسيط سيُلاقي الكثير من المعوقات خصوصاً في الفترة الأخيرة التي تشهد قلّة إقبال على المطبوع الورقي بكل اشكاله". وأشارت الى ان " المهرجان اختتم بإقامة حفل غنائي للفنانة أمل خضير، إضافة إلى بعض المقطوعات الشعرية وتوزيع جوائز المهرجان على الفائزين".

"الحقيقة" تشارك "طريق الشعب" مهرجانها الاحتفالي الخامس
كتب الزميل عدنان الفضلي : شاركت جريدتنا الحقيقة (كما في المهرجانات السابقة) في المهرجان الخامس لجريدة طريق الشعب. وقد حضر الزميل فالح حسون الدراجي رئيس التحرير الى الخيمة المخصصة لجريدة الحقيقة التي عرضت فيها اعداد من الجريدة ومن مطبوعات دار الحقيقة للاعلام، وقد سبقه في الحضور الى الخيمة مجموعة من كادر الجريدة. وبهذه المناسبة قدم الزميل الدراجي التهاني الى الاستاذ مفيد الجزائري، والى جميع كادر "طريق الشعب" ومحبيها.
واكد الفضلي ان " المهرجان حفل في نهاريه بالكثير من النشاطات الثقافية والفنية والتنويرية والاجتماعية والترفيهية، واستمعنا في اجوائه الى الموسيقى والشعر والغناء، وكانت تتجاور في فضاءاته النشاطات والعروض التشكيلية والمسرحية، وفعاليات النساء والشباب والاطفال، وينهض على ارضه المعشبة جناح "صنع في العراق" الى جانب "خيمة التسجيل البايومتري" للناخبين، و"الخيمة الطبية"، والبازارات المنوعة، واركان بيع الزهور، ومنصة "تحالف المادة 38" و"الطاولة القانونية"، وزوايا الوجبات الخفيفة والشاي والمشروبات الاخرى، وغير ذلك وغيره". وأشار الى" حفلتي افتتاح المهرجان واختتامه، التي صدحت فيها اصوات عذبة كصوت مطرب المقام حسين سعيد وغيره، وقرأ الشعراء موفق محمد ونوفل الصافي وعلي العضب وعمر السراي بعضا من قصائدهم، وساهم الفنانون الموسيقيون كريم الرسام وابراهيم السيد وخالد الخفاجي وغيرهم، بإضفاء البهجة على جمهور المهرجان". وأضاف " ان خيمة جريدة الحقيقة حظيت بتشريف عدد غير قليل من الزوار البارزين للمهرجان، من الذين أتحفوا سجل الزيارة بالكثير من الإشادة بجريدة الحقيقة، ومحرريها، أمثال المهندس محمد صاحب الدراجي وزير الصناعة السابق، والأستاذ مفيد الجزائري وزير الثقافة الأسبق، والأستاذ فاضل ثامر رئيس اتحاد الأدباء السابق، والدكتور صبحي الجميلي، والدكتور جاسم الحلفي عضوي المكتب السياسي للحزب الشيوعي العراقي، وعدد كبير من الأدباء والصحفيين والفنانين الذي سطروا أحلى العبارات في دفتر سجل (الحقيقة)، وسنخصص صفحة كاملة لهذه الكتابات في العدد القادم. نبارك للزميلة "طريق الشعب" نجاح مهرجانها الخامس، الذي كان مهرجانا للصحافة والاعلام العراقيين قاطبة.

حدائق القشلة تزدان بمهرجان الصحف العراقية.. مهرجان الانتصار على داعش
كتبت الزميلة أحلام يوسف: أقيم مهرجان طريق الشعب للصحف، على حدائق القشلة في شارع المتنبي، تحت شعار “مهرجان الانتصار على داعش”. وشارك فيه عدد كبير من الصحف المحلية بضمنها جريدة الصباح الجديد. وتضمن المهرجان عدة فعاليات ثقافية وندوات، إضافة الى معارض للأشغال اليدوية، وسبوزيوم بمشاركة عدد من التشكيليين، وحوارات، واحتفاليات من قبل إدارة المهرجان، وبعض الصحف التي ارتأت ان يكون الغناء والاهازيج عنوانا لخيمتها في القشلة".
وأشارت يوسف الى " ان يوم الخميس شهد ندوات عدة، الأولى كانت في الساعة الحادية عشر صباحا عن الشاعر الكبير مظفر النواب، شارك بها الشعراء ناظم السماوي، ورياض النعماني، وكاظم غيلان، كذلك الصحافة الالكترونية العراقية بين الواقع والافاق عنوانا للندوة التي شارك بها الدكتور عبد الأمير الفيصل، وعماد الشرع، ومحمد حكمت، وقدمها مفيد الجزائري. اعقبها ندوة بعنوان الموصل المستباحة.. الموصل المحررة، قدمها حامد السيد وشارك بها حسام رشيد مع شهادات لعدد من أهالي الموصل. وندوة عنوانها “بعد خمس سنوات.. مهرجاننا الى اين” قدمها الشاعر والصحفي عدنان الفضلي وشارك بها يوسف المحمداوي، ومفيد الجزائري".
وقالت: ان حفل الختــام للمهرجـان تضمـن شعر شعبي لعلي العضب، وشعر فصيــح للشاعر الكبير موفــق محمــد، وغناء عراقي جميل، الى جانب الحفلات الموسيقيـة، والمسرحيات، التي زينت بها حدائق القشلة ليومين مميزين في حياة العراقيين، ورواد المتنبي على وجه الخصوص.

طريق الشعب تنظم كرنفالها الإعلامي الخامس.. الماء والخضراء والوجه الحسن
كتبت الزميلة فاطمة رحمة: «سنمضي.. سنمضي الى ما نريد.. وطن حر وشعب سعيد» ردد مجموعة من الشيوعيين تجمهروا عند بوابة «القشلة» داخلين.. ينتشرون بين حدائقها؛ إيذانا ببدء فعاليات كرنفال جريدة «طريق الشعب» الخامس، صباح الخميس الماضي، لمدة يومين، من الـ 10 صباحا، لغاية الـ 6 مساء.. تحت شعار «الانتصار على داعش».
وأشارت الزميلة فاطمة الى لحظات افتتاح المهرجان وقطع الشريط من قبل الاستاذ مفيد الجزائري، الذي قال: «بعد أربع دورات ناجحة، نطمح الى الارتقاء بالمهرجان وجمع الصحفيين وتوحيد كلمتهم» وعد الاعلامي عدنان حسين، تلك التجربة: «جزءاً من تقاليد الصحافة العالمية؛ لترغيب الناس بالقراءة، وتقريب المؤسسات الاعلامية من متابعيها، اقتداءً باللومانتيه الفرنسية وسواها».
وأكدت الزميلة فاطمة " ان وجوها شابة امتزجت بحكمة الشيوخ.. إناثا وذكورا، طافت تفاصيل الكرنفال، من ندوات وشعر وموسيقى وغناء وتشكيل ومسرح ونشاطات أخرى، توجت بحفل الختام. وقد انتصبت خيام أجنحة متضمنة صحف العراق كافة ومعارض تشكيلية وفوتوغرافية وأخرى للكتب، ومعرضا للصور واكوابا نقش عليها «هيد» طريق الشعب ولوحات".

(جناح الزمان) يشهد إقبالاً واسعاً في مهرجان طريق الشعب
كتب الزميل حمدي العطار: شهد جناح جريدة (الزمان) اقبالا جماهيرا واسعا خلال مشاركتها في مهرجان طريق الشعب الذي نظمته جريدة طريق الشعب وتضمن المهرجان حوارا مفتوحا مع سكرتير الحزب الشيوعي رائد فهمي تناول الازمات السياسية في البلاد. وقال رئيس تحرير جريدة طريق الشعب مفيد الجزائري لـ (الزمان) ان (من اهداف اقامة هذا المهرجان بحث المشاكل التي تواجه الصحافة الورقية و قضايا الصحفيين ومدى القدرة على حمايتهم في ظل استهدافهم من قبل قوى الارهاب والاحزاب المتنفذة في السلطة).
وأشار الزميل العطار الى" ان اليوم الثاني من المهرجان تضمن حوارا مفتوحا مع سكرتير الحزب الشيوعي العراقي (رائد فهمي) اوضح فيه مواقف الحزب الشيوعي من الازمات والحروب التي خاضتها الحكومات العراقية مع الدول الاخرى، وتقييمات الحزب لنتائج هذه الحـروب وكذلك موقف الحزب من استفتاء كردستان، ونظام المحاصصة الطائفية والحزبية التي ولـــدت كل الازمات ومنها ازمة الفساد وضرورة مكافحته.
وقد نظم المهرجان في بناية القشلة داخل شارع المتنبي وسط مشاركة من اغلب وسائل الاعلام المطبوعة".

مدارات