مدارات

بـــيان مشترك عن اللقاء بين وفدي الحزب الشيوعي جنوب السودان والحزب الشيوعي السوداني

بدعوة من المكتب السياسي للحزب الشيوعي السوداني شارك وفد من الحزب الشيوعي في جنوب السودان في اللقاء المشترك الذي تم يوم الأربعاء 28/6 /2017م بالمركز العام للحزب بالخرطوم.. ومثل الحزب الشقيق الزميلان جوزيف موديستو وأسماعيل سلمان أعضاء المكتب السياسي .. ومثل الحزب الشيوعي مجموعة من أعضاء المكتب السياسي ..
تناول الاجتماع الأوضاع السياسية في البلدين بالتفصيل.. كما تم نقاش سبل التعاون وتبادل الخبرات والنضال المشترك للشعبين والحزبين .. وفي هذا الأطار قدم الزميلان موديستو وإسماعيل عرضاً تفصيلياً لنضال الحزب الشقيق عبر السنوات الست منذ تكوينه والصعوبات التي تواجه الحزب لترقية عمله والقيام بمسؤولياته تجاه الشعب في جنوب السودان.. ورغم الفترة البسيطة على تكوين الحزب الشيوعي في جنوب السودان .. إلا أن الحزب - قاعدة وقيادة – إستطاع القيام بالعديد من النشاطات تلبية لاحتياجات الحركة الجماهيرية في الجنوب. وعبر مشاركته ونشاطه كان للحزب حضور سياسي واضح على مستوى العاصمة جوبا وبعض المدن والمديريات في الجنوب.. ومن خلال البيانات الحزبية باللغتين العربية والانجليزية والمشاركة في الندوات العامة ومخاطبة الجماهير عبر الاذاعات والتصريحات في الصحف، تمكنت قيادة الحزب من توصيل رأيها إلى العديد من القوى السياسية الفاعلة في البلاد.. ونتيجة هذا النضال المثابر تم الاعتراف بدور الحزب وترشيحه لتحمل مسئوليات تنفيذية وتشريعية.
وأشار الزميلان إلى أن هذا النشاط المتزايد لم يواكبه وجود تنظيمي فعال.. رغم قصر المدة وصعوبة الأوضاع السياسية والاقتصادية من جراء الحرب الأهلية التي عمت تقريبا كل البلاد.
وفي أشارة إلى الوضع السياسي والخروج من الأزمة الحالية بجمهورية جنوب السودان أكد الوفد على ضرورة تنفيذ إتفاقية السلام باعتبارها الاساس الذي يمكن البناء عليه للخروج من مأزق الحرب الدائرة.. والتي يتحمل النظام مسئولية إنتشارها وزيادة الضحايا.
وثمن الوفدان الدور الذي يلعبه التحالف الوطني في جمهورية جنوب السودان داخل الحركة السياسية والمبادرات التي يطرحها لإنهاء الأزمة .. وأكد الحزب الشيوعي السوداني على أهمية الدور الذي يقوم به الحزب الشقيق- رغم شح الأمكانيات – في وحدة القوى الوطنية وطرح الخطوط الرئيسة لبرنامج يفتح الطريق للتطور الوطني في البلاد..
ومن جانبه قدم الحزب الشيوعي معلومات أساسية حول الوضع السياسي ومستجداته في السودان.. وفق ما طرحته دورة اللجنة المركزية في أبريل الماضي وتوصيات المكتب السياسي.
وبدوره عبر الحزب الشيوعي في جنوب السودان عن تضامنه مع نضال الجماهير الشعبية ضد نظام الانقاذ والاسلام السياسي.. وثمن الجهود التي يقوم بها الحزب الشيوعي في استنهاض حركة جماهيرية متقدمة وبناء اوسع تحالف لكل الاحزاب والقوى السياسية التي تعارض نظام البشير. وقدم تحية لمواقف قوى الاجماع الوطني باعتبارها الوعاء الذي يمكن أن يوحد اطراف الحركة الجماهيرية ويساعد في تقدمها نحو انهاء الحكم الدكتاتوري وإقتلاعه من جذوره وبناء البديل الديمقراطي..
وأتفق الطرفان على أهمية التنسيق وعقد الاجتماعات الدورية التشاورية حول القضايا ذات الاهتمام المشترك..
وفي هذا الصدد تم الاتفاق على عدد من المسائل فيما يخص المساعدات التي يمكن أن تقدم للحزب الشيوعي لجنوب السودان.. عبر الامكانيات المتواضعة للحزب الشيوعي وعلاقة الحزبين مع الاحزاب الشيوعية والعمالية الصديقة..
في نهاية اللقاء أعلن الطرفان عزمهما المشترك في النضال من أجل انتزاع كافة الحقوق السياسية والديمقراطية وبناء أدوات النضال المناسبة للشعبين في نضالهما من أجل الديمقراطية والعدالة الاجتماعية والسلم وإنهاء الحروب في البلدين.
الحزب الشيوعي جنوب السودان الحزب الشيوعي السوداني
28 يونيو 2017م

مدارات