/
/

شفق نيوز/ شكا الكورد في محافظة ديالى، اليوم السبت، من التهميش السياسي والاداري في ديالى وغيابهم عن جميع المناصب في المحافظة، عازين ذلك الى سيطرة الجهات المتنفذة على جميع المفاصل الإدارية في ديالى.

ويشكو الكورد من التهميش السياسي في الدوائر الحكومية في ديالى، ويعتبرون ذلك خرقاً للقانون والدستور العراقي.

وقال عضو مجلس ديالى عن قائمة التاخي والتعايش  الكوردستانية في ديالى هوشيار إسماعيل لشفق نيوز ان "اكثر من 200 منصب اداري وتنفيذي في ديالى، الى جانب المؤسسات الأمنية والهيئات المستقلة الأخرى، خالية من النفوذ الكوردي"، مشيرا الى "حرمان الكورد من تولي إدارة أي دائرة حكومية، وحتى مستوى معاون مدير".

وأضاف ان "التهميش الكوردي في ديالى في تزايد مستمر، رغم انهم يشكلون 21% من سكان المحافظة وفق الاحصائيات الرسمية"، مطالباً بـ"انصاف الكورد ومنحهم استحقاقهم السياسي والسكاني في ديالى لاشعارهم بانهم شركاء حقيقيون في العملية السياسية".

واكد إسماعيل ان "الحكومة والجهات المعنية لم تستجب للمطالب والمناشدات الرسمية المشروع للكورد، بمنحهم التمثيل الإداري الحقيقي في مؤسسات ديالى على مدى الأعوام الماضية، تثمينا لدورهم الوطني وعدم تورطهم باي جرائم خطف او اغتيال في ديالى وعموم المحافظات".

ونوه الى "المتغيرات السياسية التي شهدتها البلاد بعد عام 2003 من خلال الدور الايجابي للكورد في العملية السياسية والاسهام في بنائها وترسيخها، ما يتطلب تجاوز تركات وسياسات التهميش التي مارسها النظام السابق ضد الكورد عبر العقود الماضية".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل