/
/

بغداد/ الغد برس

أكد القيادي في ائتلاف دولة القانون خالد الاسدي،  ان اقالة فالح الفياض من منصبه جاءت جزءاً من عملية تصفية الحسابات، مؤكدا ان تواجد سائرون كشريك مع تحالف البناء امر ضروري.

وقال الاسدي في حوار تابعته "الغد برس"، "كان للسفير الأمريكي في بغداد وللمبعوث الخاص للرئيس الأمريكي دور سيئ في تشنيج الأجواء السياسية وخلق نوع من الإستقطابات السياسية والإصطفافات الطائفية ، وهذا ما تسبب في خلق أجواء التأزم السياسي".

وأضاف "لا نستبعد أن يكون ما حدث في البصرة هو جزء من عملية لي أذرع القوى السياسية الرافضة للتدخلات الأمريكية ، وكان نوعاً من العقوبة بحق القوى التي رفضت المشروع الأمريكي".

وتابع "للأسف أن الخطوة التي اتخذها العبادي تجاه فالح الفياض كانت غير صحيحة وغير مدروسة، واعتبرت كونها جزءاً من عملية تصفية حسابات"، مبينا "لا نستبعد أن تكون هناك خطوة مماثلة في ما يتعلق بالسيد أبو مهدي المهندس ، لكنني أعتقد أنه مع انعدام بقاء العبادي لرئاسة ثانية للحكومة سيكون من الصعب عليه أن يتخذ خطوة مماثلة".

وأوضح "ما ندركه ونؤمن به في تحالف البناء أن وجود سائرون والقوى السياسية الوطنية الأخرى معنا كشريك أساسي في الحكومة القادمة أمر ضروري ، وسنسعى لذلك بكل الوسائل الممكنة" .

واستطرد "أرى أن على الحكومة القادمة أن تتخذ موقفاً واضحاً وحازماً تجاه تواجد القوات الأجنبية فوق الأراضي العراقية ، كون هذا التواجد يسيء لسيادة العراق وله حساسية مفرطة لدى الشارع العراقي ولدى القوى السياسية".

وأكد ان "الرسالة التي وجهها تحالفا البناء وسائرون في جلسة البرلمان الأخيرة إلى العبادي واضحة وصريحة وتعكس رؤيتهما في ضرورة أن يقدم إستقالته من رئاسة الحكومة وانه لم يعد بامكانه الوصول للولاية الثانية".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل