/
/

بغداد/ الغد برس

اصدرت النائبة عن تحالف سائرون هيفاء الامين، بياناً توضيحياً بشأن الصورة المشوهة للنواب لدى الشعب العراقي، فيما اكدت ان النواب يشترون الاسلحة والسيارات من اموالهم الخاصة.

وذكرت الامين في بيان تلقت "الغد برس"، نسخة منه، ان "عدم الثقة بين المواطنين وممثلي الشعب خلق اجواء سلبية قد تعيق العمل التشريعي، لذلك يجب توضيح الاشياء والتي تأتي بإساءات غير مبررة لأعضاء مجلس النواب".

واوضحت انه "من الامور التي يجب توضحيها ان النواب منذ الدورة الثالثة لا يحصلون على أي مبلغ من قبيل تحسين المعيشة سيئة الصيت، اضافة الى عدم منحهم سيارة مصفحة او غيرها من الدولة وهذا منذ الدورة السابقة، وهذا الامر يجعل النائب يشتري سيارته بنفسه، وباسعار باهضة الثمن بالنسبة للمحافظات كي تتحمل الطريق بين المحافظة وبغداد".

وبينت ان "النائب الذي ليس لديه تجارة رائجة وليس شيخا او اميرا، عليه أن يأخذ سلفة كي يغطي التكاليف التي ذكرت والتي ستذكر بمبلغ مثلا 100 مليون دينار مقابل دفع فوائد 40%"، موكدة ان "النواب يشترون الاسلحة وسياراتهم من اموالهم الخاصة وفق قوانين الدولة الجديدة، وهذا الامر ينطبق حتى على حمايتهم".

واشارت الى ان "نواب المحافظات تفاجئوا بقرار الحكومة بعدم اعطائهم بدل السكن في بغداد، وهذا الامر يجعل حياة النائب في خطر لانه سيضطر لإيجاد سكن رخيص في مناطق غير آمنة"، مبينة ان "ذلك الامر جزء من افساد وعرقلة عمل مجلس النواب بمهنية".

واستغربت الامين من "عدم وجود المواد الغذائية من شاي وقهوة رغم الجلسات الطويلة، فضلا عن الطعام الذي حتى على الحساب الشخصي غير متوفر".

ولفتت الى ان "طرحها لهذه الامور جاءت من أجل جعل الشارع العراقي بالصورة الواضحة والكاملة، لكي يسعوا الى تعزيز الثقة للمجلس التشريعي ودوره الهام في بناء البلد".

وبشأن تبرع النواب برواتبهم الى الفقراء ذكرت انها "لا تعرف ما مدى صحة ذلك الامر من عدمه".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل