/
/
/

رووداو – أربيل 

أكد الحزب الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني الكوردستاني،  على وحدة موقفهما والعمل المشترك في بغداد وكوردستان واستمرار عمل اللجنة المشكلة بهذا الغرض.

وجاء في بيان مشترك صدر بعد انتهاء اجتماع المكتبين السياسيين للحزبين إن "المكتبين السياسيين للاتحاد الوطني الكوردستاني والحزب الديمقراطي الكوردستاني اجتمعا اليوم الإثنين، 10 أيلول، 2018، في مصيف صلاح الدين برئاسة الرئيس مسعود البارزاني والرفيق كوسرت رسول، وناقشا عدة مسائل ذات أهمية واتخذا القرارات اللازمة حيالها".

وتابع البيان أن المكتبين السياسيين اتفقا على ثلاث نقاط هي:

أولاً: يؤكد الجانبان على وحدة الموقف وعملها المشترك في بغداد وكوردستان من منطلق حماية مصالح شعبنا وبالأخذ بنظر الاعتبار حساسية الأوضاع، وبهذا الغرض تواصل اللجنة المشتركة اتخاذ الإجراءات والاستعدادات اللازمة.

ثانياً: كما أعلنا بوضوح خلال الفترة الماضية، فإننا ندعو لعقد اجتماع مشترك بين جميع الأطراف، بغية تحقيق وحدة صف البيت الكوردستاني ومشاركة جميع الأطراف في العملية السياسية، وبهذا الهدف تم تكليف لجنة بإجراء ما يلزم لهذا الاجتماع.

ثالثاً: نظراً لحساسية الوضع في كركوك ولزوم معالجتها، تقرر مباشرة اللجنة التي شكلت في الاجتماع السابق عملها لدراسة الوضع والمضي باتجاه اتخاذ الخطوات اللازمة.

وكان نائب رئيس الحزب الديمقراطي الكوردستاني، نيجيرفان البارزاني، قد قال أمس الأحد، بعد انتهاء اجتماع مجلس قيادة الحزب: "سنناقش الإثنين مع وفد من حزب الاتحاد الوطني الكوردستاني مسألة تشكيل الحكومة العراقية"، موضحاً أن "اجتماعاتنا مع الأطراف مستمرة، وستكون لنا اجتماعات في الداخل، ولا شك أننا سنتخذ القرار الذي يصب في مصلحة إقليم كوردستان".

يشار إلى أن المتحدث الرسمي باسم الحزب الديمقراطي الكوردستاني، محمود محمد، كان قد كشف في مؤتمر صحفي أمس الأحد، أن "الحزب الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني الكوردستاني عرضا مشروعهما على الكتل في بغداد ونحن بانتظار رد مكتوب على مشروعنا".

وأردف يقول: "نحن على مسافة واحدة من جميع الأطراف في بغداد وسنتقارب مع الطرف الذي يقر بمطالبنا"، لافتاً إلى أن "توافد الوفود من بغداد إلى إقليم كوردستان مستمر بعيداً عن عيون الإعلام وجاء آخرها اليوم".

وشدد محمد على أنه "يأتي التوافق والعمل على حل الخلافات وخاصة حول المناطق المتنازع عليها، وفي مقدمتها كركوك، على رأس مطالبنا في الحوار مع الكتل العراقية".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل