/
/

وكالات

أعلن وزير الخارجية العراقي، إبراهيم الجعفري، أن حادث حرق مقر القنصلية الإيرانية في مدينة البصرة لا يمثل حكومة العراق وشعبه، مؤكدا تمسك بغداد بعلاقاتها الجيدة مع طهران.

وفي تصريحات أدلى بها الجعفري، اليوم الاثنين، للتلفزيون الإيراني، قال إن عملية حرق القنصلية لم تمثل أيضا "المتظاهرين العراقيين الذين لديهم طلبات مشروعة"، مشيرا إلى أن "هناك بعض المندسين، وهم قليلو العدد، يحاولون أن يعبثوا" بالتظاهرات.

ودعا الوزير الإيرانيين، قيادة وشعبا، إلى عدم إعطاء "فرصة لأعداء الإسلام وأعداء بلدينا لأن يسيئوا ويشوهوا الصورة الناصعة التي رسمتها السنوات الماضية التي شهدت تعاملا أخويا".

وكان محتجون أحرقوا، الجمعة الماضي، مقر القنصلية الإيرانية في منطقة البراضعية وسط مدينة البصرة، بعد اختراق حاجزه الأمني.وهددت القنصلية الإيرانية بعد ذلك باتخاذ "الطرق القانونية الدولية" بخصوص الحادث، مؤكدة مع ذلك أنها لا تتهم جهة معينة بعملية الإحراق.

وشهدت محافظة البصرة، على مدى الأسبوع الماضي، موجة احتجاجات غاضبة غير مسبوقة رافقتها أعمال شغب وعمليات حرق مقار حكومية وحزبية، وسقط أثناءها 15 قتيلا على الأقل في صفوف المتظاهرين جراء اشتباكات مع عناصر الأمن.

ونُظمت المظاهرات احتجاجا على انهيار البنى التحتية، ما ترك السكان من دون طاقة كهربائية ومياه نظيفة صالحة للشرب.

 

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل