/
/

بغداد

 حثّ اجتماعٌ مع قياداتٍ نسائيةٍ ونوابٍ ووزراء سابقين ومنظمات المجتمع المدني ونشطاء شباب يسّرته بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) على المشاركة القوية للنساء في مفاوضات تشكيل الحكومة وشغل مناصب وزارية رئيسيةٍ في التشكيلة الحكومية المقبلة.

وقد تلقّت مجموعة النشطاء التي كان من بينها رجلان اثنان من مناصري حقوق المرأة تأكيداتٍ من مسؤولي يونامي بالدفع باتجاه أن يعطي القادة السياسيون الأولوية للمشاركة السياسية للنساء، وهو موقفٌ لطالما تبنّتْهُ رئاسة البعثة.

وعقب الاجتماع، جدّد الممثلُ الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق السيد يان كوبيش التأكيد على موقف البعثة وشدّد على أهمية هذه النقطة. وقال: "إن المشاركة الفاعلة للنساء في العملية السياسية تعني نجاح الديمقراطية في العراق وتشكيل حكومةٍ شاملةٍ وممثلةٍ للجميع بحقٍّ لتخدم احتياجاتِ ومصالحِ شعبها."

ويدعو الممثل الخاص القادة السياسيين إلى النظر في ترشيح النساء لشغل مناصب رفيعةٍ في السياسة العامة وصنع القرار، بما في ذلك مواقع رئيس مجلس النواب ونائبَيه في المجلس الجديد، وإلى ضمان أن تضمّ قوائم مرشحيهم لمواقع مجلس الوزراء شخصياتٍ نسائية.

كذلك، يحثّ السيد كوبيش مجلس النواب الجديد على النظر في تبنّي إطارٍ قانونيّ، لا سيما مشروع قانون المساواة بين الجنسين، يضمنُ الحد الأدنى من حصة 25 في المائة لإشراك النساء في الحكومة الجديدة. ويشدّد على ضرورة إشراك النساء في اللجان البرلمانية بصفة رئيساتٍ وعضوات.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل