/
/

السومرية نيوز/ بغداد

أعلن رئيس البرلمان العراقي "الاكبر سنا" محمد زيني، الاحد عن تعرضه لمحاولة اعتداء من "مشبوهين" في بغداد، مشيرا الى أن قوة امنية ارجعته الى فندق الرشيد وهو "محاصر" فيه الان.

وكتب زيني على صفحته الرسمية في موقع "فيسبوك" مخاطبا العراقيين، إن "البعض يتحدث عن الرواتب الشهرية الخيالية التي يتسلمها النائب العراقي، وأنا منهم ولربما أصبحت الآن منفوخ البطن وهذا محض هراء".

واضاف "أنا لم أتسلم ديناراً واحداً لغاية هذه اللحظة من أية جهة، لا من مجلس النواب ولا من الأمانة العامة لمجلس النواب، وكل مصاريفي تأتي من جيبي الخاص".

وتابع قائلا "أنا محاصر الآن بفندق الرشيد، مع حمايتي، بعد تعرضي لمحاولة إعتداء من قبل مشبوهين وقد أرجعتني شرطة نجدة بغداد الى هذا الفندق وهو ما يزال محل سكناي".

واشار الى أن "هذا المكان غالي الثمن وليس من طبعي أن أسكن مثل هذه الفنادق الغالية"، مضيفا "بودي الذهاب والسكن بمكان يتناسب مع وضعي المادي، لا أكثر ولا أقل..ولكن ما باليد من حيلة.. وهذه هي الحقيقة".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل