/
/
/

بدعوة كريمة من جنابه الكريم، زار وفد اتحاد أدباء العراق عصر الأحد ٤/ ١١/ ٢٠١٨ سماحة الشيخ قيس الخزعلي الأمين العام لحركة عصائب أهل الحق في مكتبه ببغداد، بحضور عضو البرلمان عن حركة (صادقون) وعضو اتحاد الأدباء النائب وجيه عباس.

وجرى خلال اللقاء بحث مستجدات المشهد الثقافي العراقي، وما يعرقل الحركة الثقافية العريقة في البلد، وكذلك آفاق الثقافة العراقية.
وبيّن الشيخ الخزعلي خصوصية العراق وطيبة مجتمعه ونقاء أرضه ومنبته وتميّز إنسانه، وأكد على ضرورة الالتفات لوضع الثقافة والأدب في العراق والتركيز على دور شريحة المثقفين والأدباء الذين هُمشّوا وغُيّبوا كثيرا للنهوض بثقافة العراق والارتقاء بها وإعادة مكانتها السامية.
ثم تحدث الأستاذ ابراهيم الخياط الأمين العام لاتحاد أدباء العراق رئيس الوفد الزائر، فأوضح أنه كما للبلد مرجعيات دينية وسياسية فثمة مرجعية ثقافية يمثلها اتحاد الأدباء، له رأيه وموقفه ودوره المشهود، ونوه بأننا جميعا في مركب واحد اسمه العملية السياسية الديمقراطية في العراق الجديد ولا يقف خارج هذا المركب سوى داعش والبعثيين، فأكد بأن علينا إيصال مركبنا الى برّ الأمان والرخاء والخير للعراقيين كافة.
وذكر الخياط بأن الاختيار السيء لشاغلي منصب وزير الثقافة منذ سنوات كثيرة جعل المثقفين يطالبون بإناطة حقيبتها الى مثقف من الوسط الثقافي المعروف، وأكد بأن هذا هو الموقف الثابت لاتحاد أدباء العراق. 
هذا وضم الوفد الأساتذة: آشور ملحم، جبار الكواز، عمر السراي، د.عارف الساعدي، رياض الغريب، مروان عادل حمزة، علي الفواز، د.عمار المسعودي، غرام الربيعي، د.عمار المسعودي، د.عبد الأمير الحمداني، د.احمد مهدي الزبيدي.
 
 
 

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل