/
/
/

 أَفتتح مساء الجمعة 19 تشرين اللأول 2018، في قاعة الجمعية المندائية في ستوكهولم، المهرجان الثامن للفنون التشكيلية، بحضور الاستاذ سامة محمد سامي وأركان سفارة جمهورية العراق في ستوكهولم، والسيدة أنكَريد بورستروم ممثلة دائرة السنسوس، وممثلي منظمات المجتمع المدني والاحزاب السياسية العراقية في ستوكهولم وجمع غفير من أبناء الجالية العراقية من المهتمين بالشأن الثقافي والفني في ستوكهولم. 

 بدأ الافتتاح بفلم قصير جُهزَ بعناية، أطلق العنان للشعور بإمتزاج الألوان والصوت لدى الجمهور، ثم دعوة الاستاذ أسامة والسيدة بورستروم والاستاذ كامل السبتي

والاستاذ فاضل ناهي طلاب (رئيس الجمعية) لإيقاد ثمان شموع ايذاناً بإفتتاح المهرجان. أزيلت الستائر بعدها عن اللوحات ال 43 المشاركة وعرض الفنانون

المشاركون أعمالهم التشكيلية، حيث طاف الجميع على المعروضات لمشاهدتها والاستمتاع بما جادت به الانامل المبدعة للفنان العراقي المهاجر، التي صنعت سمفونية لونية رائعة. 

لقد تميزت الاعمال الفنية في هذا المهرجان بالتنوع باسلوبها، وشارك في المهرجان 20 فنانا عراقيا مغتربا.  

وفي اليوم الثاني (السبت 20 تشرين الثاني) استمر المهرجان وأختتمت أعماله.

 حيث بدأ الحضور مبكراً وخلال فترة قصيرة أمتلأت قاعة العرض بالرواد  كما شارك جمهور سويدي، من كتاب واطباء واصدقاء للفنانين، الحضور.

وعند الساعة الثامنة احتشد الحضور لمتابعة حفل الختام الذي ابتدأه الاستاذ فاضل

ناهي بالاشادة بجهود الاستاذ منذر نعمان عوفي وعطائه الثر المتميز، وهو أحد الكوادر القيادية في الجمعية المندائية، حيث كُرم بمنحه شهادة تقديرية، ومن قبل الاستاذ سرمد السعدي كُرم بمدالية الابداع نيابة عن سكرتير اتحاد الجمعيات المندائية الاستاذ (حيدر يعقوب)، بعدها ألقى الاستاذ كامل صباح نيابة عن اللجنة التحضيرية للمهرجان كلمة تضمنت شكره وتقديره للهيئة الادارية للجمعية، ولجنته، لما بذلوه من جهود للوصول لهذا المستوى الجميل من العرض، وكان شكره موصولاً للسادة الاخرين الذين تناخوا لدعم جهود اللجنة التحضيرية، بعدها كانت الكلمة للفنانة سمية ماضي عن اللجنة التحضيرية للعام الماضي، ثم جرى تكريم اللجنة

التحضيرية السابقة بباقات الزهور، وتكريم الفنانين جميعاً بدرع المهرجان الذي

صممه المهندس عدي حزام، وقُلده لهم الاستاذ فاضل ناهي والاستاذ سرمد السعدي

ومسك الختام كان مع الحفل الفني الجميل الذي أحياه الفنان (عمر نيسان) بمصاحبة المايسترو(عمار صباح) ومع اجمل الالحان العراقية بلونيها الكلاسك والحديث الذي

تفاعل معها الجمهور حتى ساعات الفجر الاولى .
غطى الفنان (حسام الحاج) عن محطة العراق الفضائية أعمال المهرجان مشكوراً .

 

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل