/
/
/

الى المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني التقدمي الوحدوي المحترمين

الرفاق الاعزاء

تلقينا بأسى وحزن عميقين نبأ وفاة الزعيم الوطني والشخصية الديمقراطية واليسارية البارزة خالد محي الدين الذي شارك منذ بواكير شبابه في نضالات الشعب المصري ضد الاستعمار ومن اجل الحرية والاستقلال والسيادة الوطنية، وساهم في تأسيس تنظيم الضباط الاحرار الذي قاد ثورة 23 يوليو 1952، وكان عضواً في مجلس قيادة الثورة. وقد تميزت مسيرته النضالية بالدفاع عن الديمقراطية ودعم حركة التحرر الوطني العربية وخصوصاً قضية الشعب الفلسطيني، والمشاركة الفاعلة في حركة السلام العالمية، فأصبح نائباً لرئيس مجلس السلم العالمي ورئيساً للجنة المصرية للسلام. وجاءت مبادرته لتأسيس حزب التجمع الوطني التقدمي الوحدوي لتؤكد انحيازه الى جانب الشعب في مواجهة سياسات الحكام الرجعية والمعادية للديمقراطية، وهو ما تجسّد ايضاً في مواقفه الوطنية في مجلس الشعب حيث استمر نائباً حتى عام 2005.

ستبقى مسيرة الزعيم الوطني الراحل خالد محي الدين تلهم المناضلين من اجل التحرر والاستقلال ومناهضة الحروب الاستعمارية وتحقيق الديمقراطية والعدالة الاجتماعية لشعوبهم.

نبعث بأحر تعازينا اليكم، ومن خلالكم الى عائلة الفقيد وجميع رفاقه، ونعبّر عن ثقتنا في أنكم ستواصلون المسيرة التي اختطها لحزبكم لتحقيق طموحات الشعب المصري في الحرية والديمقراطية والتقدم الاجتماعي.

المكتب السياسي

الحزب الشيوعي العراقي

9 ايار 2018

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل