/
/
/

تشكر عائلة الفقيدة لطفية حسن الهلالي جميع الرفاق والأصدقاء الذين شاركوا في مراسيم العزاء والدفن، وجميع من إتصل وبعث ببرقيات التعازي عبر وسائل التواصل الاجتماعي وغيرها.

فقد كانت الفقيدة وهي زوجة الشيوعي الشهيد المناضل عبد العال موسى الشريباجي، ووالدة الشهيد البطل مناضل عبد العال الشريباجي، مكافحة، عملت بصبر وأناة وتحملت الكثير ، في سبيل تسهيل مهمة زوجها المطارد من قبل السلطات، لمواصلة نشاطه الحزبي خلال ستة عقود، منذ العهد الملكي وحتى استشهادة تحت التعذيب على ايدي جلاوزة البعث في اقبية زنازين النظام المقبور عام 1986، وذلك بعد أقل من عام من استشهاد ولده مناضل (اسمه الحركي مؤيد) عام 1985 مقاتلاً في صفوف حركة الانصار.

لقد كانت زوجة الشهيد وأم الشهيد توصل الرسائل والبريد الحزبي للرفاق السجناء، من الحزب ومنهم اليه، متحدية الصعاب التي واجهتها في الفترات العصيبة.

رحلت أم مؤيد وهي مؤمنة بنضال الحزب من اجل الوطن والحر والشعب السعيد.

نجدد شكرنا لجميع من واسى وقدم التعازي،،، متمنين للجميع العمر المديد.

عائلة الفقيدة لطيفة حسن الهلالي (أم مؤيد)

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل