من الحزب

بلاغ ختامي عن اعمال المؤتمر الوطني العاشر للحزب الشيوعي العراقي


التأم المؤتمر الوطني العاشر للحزب الشيوعي العراقي ايام 1-3 كانون الاول 2016 في بغداد تحت شعار " التغيير .. دولة مدنية ديمقراطية اتحادية وعدالة اجتماعية ".
بدأ المؤتمر أعماله بحفل افتتاحي مهيب على قاعة سينما سميراميس في بغداد، وبحضور حشد كبير من المسؤولين والشخصيات السياسية والنواب وممثلي الاحزاب والقوى الوطنية والديمقراطية والمنظمات والاتحادات المهنية والنقابية والجماهيرية، ومن الشخصيات الاجتماعية والدينية والمثقفين والاعلاميين والصحفيين والأكاديميين، الى جانب جمهور واسع من رفاق الحزب واصدقائه.
استُهل حفل الافتتاح بالنشيد الوطني والوقوف دقيقة صمت تكريماً لشهداء الحزب والشعب والحركة الوطنية.
وألقى الرفيق حميد مجيد موسى، سكرتير اللجنة المركزية، كلمة في افتتاح الحفل أكد فيها ان الوضع الراهن يفرض موضوعياً ضرورة التغيير، والتخلي عن القديم لمصلحة نهج جديد، يؤمّن اصلاحاً حقيقياً، يعيد بناء الدولة ومؤسساتها وفق مبدأ المواطنة، ويعتمد نهجاً ديمقراطياً حقيقياً في الميادين السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، ويفعّل قيم العدالة الاجتماعية وحقوق الانسان، ويحارب الفساد والمفسدين والارهاب والارهابيين، ويحمي نزاهة واستقلال القضاء، ويضمن التعامل السليم مع إرادة الشعب وممثليه الحقيقيين.
وتلقى المؤتمر رسائل تحية وتهنئة من شخصيات واحزاب وطنية، ومن احزاب شيوعية ويسارية في البلدان العربية والعالم، أشادت بدور الحزب ونضاله في الظروف الصعبة التي يمر بها الوطن، متمنية له دوام التقدم وتعزيز مواقعه ودوره.
وفي بدء جلسات عمل المؤتمر رحّب الرفيق سكرتير اللجنة المركزية بالمندوبين متمنياً للمؤتمر إنجاز مهامه بهمة عالية. وبعد المصادقة على تقرير الاعتماد وإقرار شرعية المؤتمر وفقاً للنظام الداخلي، انتخب المندوبون هيئة رئاسة المؤتمر ولجنة الاعتماد ، ولجان ورش العمل الأربع المخصصة لمناقشة مشاريع التقرير السياسي، والبرنامج، والنظام الداخلي، والتقرير الانجازي والمالي وتقرير لجنة الرقابة المركزية.
وبحث المندوبون في اجواء من الشفافية والديمقراطية تلك الوثائق في الورش المذكورة وأقروها لاحقا في الجلسة العامة للمؤتمر، وصادقوا ايضاً على العديد من القرارات والتوصيات والنداءات والتحايا.
ووجّه المؤتمر رسالة تحية الى الرفيق حميد مجيد موسى، اعتبرت ان إعلانه في اليوم الأول للمؤتمر عن مغادرته موقعه كسكرتير للجنة الحزب المركزية حلقة أخرى ذات مغزى عميق في سلسلة المآثر التي اجترحها طول حياته الكفاحية المديدة، التي قدّم خلالها "مثالاً مضيئاً ألهم أجيالاً من شيوعيي وثوريي بلاد الرافدين".
وفي جلسة المؤتمر الاخيرة، في اجواء تنافس ديمقراطي، تم انتخاب اللجنة المركزية الجديدة التي ستقود الحزب لأربع سنوات قادمة. وفي الاجواء ذاتها انتخبت اللجنة في اجتماعها الأول يوم 4 كانون الاول 2016، الرفيق رائد فهمي سكرتيراً لها، كما انتخبت مكتبها السياسي.
اللجنة المركزية
للحزب الشيوعي العراقي
4 كانون الأول 2016

من الحزب