/
/
/

انتخب من يعمل على اخراج العراق من نظام المحاصصة الذي عشش في ظله الإرهاب، وتحت جناحيه عاث المفسدون فسادا، وأنتج أزمة سياسية واقتصادية واجتماعية تدفع بالعراق الى حافة الخطر.

انتخب من يعمل على انهاء سلطة المتنفذين الذين لا هم لهم غير تعظيم ثرواتهم غير المشروعة عبر ما تدره مناصبهم الحكومية وامتيازاتهم، وما توفره مواقعهم من صفقات دسمة.

انتخب المتصدي لسياسات هدر الاموال العامة وتبديدها، ومن يواجه بجد الفساد المالي والإداري، ويقف بشجاعة امام جبروته وسطوته بعد ان تغول وطغى.

انتخب من يقاوم السياسات التي انتجت الفقر والأمية والمرض، السياسات التي جعلت نسبة من يعيشون تحت مستوى خط الفقر في بلاد النفط وموارده الهائلة، مذهلة وموجعة بحسابات العدالة الاجتماعية.

انتخب من اجل تغيير النهج الذي جعل العراق فريسة لصراع القوى الدولية والاقليمية، انتخب من اجل ازاحة من جعلوا الدول الإقليمية - من باب رد الجميل لها - في رأس قائمة اهتماماتهم، لانها صاحبة الفضل في تأمين المواقع التي يحتلونها.

انتخب وحمّل جميع المشتركين في السلطة مسؤولية الخراب الذي عم البلاد، وكل منهم حسب دوره وحجم مشاركته   ومسؤوليته، بحكم منصبه في مؤسسات الدولة.

انتخب لإنقاذ العراق من هذه المحن، انتخب الساعين الى وضع حد لكل الخراب الماثل، وانتخب من يضمن الحريات العامة والخاصة ويؤمن الضمانات الاجتماعية.

انتخب من اجل إعادة بناء العملية السياسة على وفق منهج المواطنة المتساوية في الحقوق والواجبات، ايمانا بالدولة المدنية الديمقراطية، دولة المواطنة والمؤسسات.

انتخب المتبني للخطاب السياسي العقلاني، وباللغة المفهومة والمقبولة، انتخب من يخاطب المواطن من موقع احترامه والامتثال لإرادته.

انتخب من تظاهر واحتج على المحاصصة والفساد ونقص الخدمات، انتخب من كانت المواطنة المتساوية في الحقوق والواجبات كلمته وموقفه بوجه المحاصصة والفساد.

انتخب الجريء في طرحه والصادق في خطابه، الساعي الى الاصلاح الحقيقي المعروف بعمله وتفانيه دفاعا عن مصالح شعبنا، الساعي الى الفوز بشرف ونزاهة.

انتخب ممثلي الطبقات الفقيرة والأحياء المهمشة، التي يحاصرها الفقر والعوز والفاقة، انتخب المدافع عن مصالح هذه الطبقات والأحياء الفقيرة.

انتخب الذين جعلوا هموم المواطن واحتياجاته الاساس في تحالفهم.

انتخب نظيف اليد، انتخب من لم تتلوث جيوبه بالمال العام، انتخب النزيه.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل