/
/
/

هناك تصور خاطئ من قبل بعض ادارات المعامل والمصانع في القطاع العام، وكذلك بعض الاطراف الحكومية، سواء كانت في السلطة التشريعية أوالتنفيذية، بان وجود التنظيم النقابي للطبقة العاملة في القطاع العام، يعرقل عملية الانتاج ويقيد الادارة في اتخاذ القرارات الضرورية في ادارة الايدي العاملة لغرض تحقيق اداء افضل في العملية الانتاجية، وكذلك يقيدها في عملية الصيانة وشراء قطع الغيار والمواد الاولية لأتمام عملية الانتاج، في حين ندرك جيدا بان وجود التنظيم النقابي في القطاع العام وخاصة الانتاجي منه، هو عامل مساعد واساسي لادارة العمل وتحسين الانتاج، وكذلك تنفيذ القرارات التي تصب في صالح العملية الانتاجية، عن طريق تقديم الخبرة الفنية الحريصة على نجاح العملية الانتاجية، وضبط الحالات الشاذة والغريبة عند بعض العاملين ممن لا يلتزمون بالدوام اليومي وساعات العمل، أو الذين لا ينفذون تعليمات الانتاج بالدقة المطلوبة، خاصة وان هذه الحالات ظهرت بعد عام 2003 عند بعض العمال الذين يدعون انتماءهم الى فصائل مسلحة معينة ، لغرض تخويف الادارة من محاسبتهم بسبب نفوذهم المزعوم مما يسمح لهم بعدم الالتزام بالدوام اليومي وعدم التقيد بتعليمات الانتاج، فلو كان هناك تنظيم نقابي في تلك المؤسسة لطلبت ادارة المؤسسة من اللجنة النقابية ضبط هذه الحالات الغريبة والشاذة ووضعت المسؤولية على عاتق اللجنة النقابية التي هي منتخبة من العاملين، وهذا التنظيم يمنح الادارة قوة في محاسبة هؤلاء، لانها تتمتع بدعم العاملين في المؤسسة ودعم النقابة العامة والاتحاد العام وبهذا تكون اللجنة النقابية عونا للادارة في تنفيذ القرارات السليمة في دعم الانتاج وليس قيدا لنشاطها.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل