/
/
/

مع اقتراب السباق الانتخابي المحموم، بدأت الرؤية العامة الاستقرائية لصوت وقرار الجماهير، يتشكف بصورة اوضح، و هو مقاطعة الوجوه السابقة التي اثبتت فشلها وعدم أهليتها لتحمل مسؤولية النهوض بواقع البلد، مع ان تلك الكتل السياسية نزلت الى الشارع ببوسترات عملاقة، أخذت تغزو الطرق والجسور والمناطق التجارية، بل وحتى راحت تزاحم صور الشهداء، في حركة تحمل الكثير من الغباء لانها زادت من نقمة الناس لتلك الكتل السياسية التي استهانت  وتناست تضحيات الشهداء، وراحت ترمي صورهم بكل وقاحة!

لكن على كبر تلك الصور والبوسترات الانتخابية، الا انها باتت لا تؤتي أوكلها، ولن تجذب نظر المواطن البسيط الذي يرى فيها امواله المسروقة!

لنفرض انك جالس في سيارة تتجول في العاصمة بغداد، في سرعة لا تتجاوز ٦٠ ك/م اضف الى ذلك الزحام المروري الذي سيضيف لوقت الطريق بضع دقائق او ساعات، اي في افضل الحالات سيمر نظر المواطن على تلك الصور الانتخابية بضع ثواني من اصل الدقيقة الواحدة، ومع هذا الزخم الهائل من صور المرشحين التي تفتقر للتنسيق والترتيب، كيف ستعلق صورة ورقم قائمة المرشح بذهن الناخب المسكين؟، مع كل هذا التلوث البصري؟

ان وعي الناخب اليوم يختلف عن وعي الناخب في ٢٠١٤، كذلك سلسلة الاحداث السياسية التي جرت خلال الاربع سنوات الاخيرة كانت من شأنها ان تنضج الوعي السياسي العام للمجتمع الذي ذاق الامرين من اداء حكومي متردي، وفشل سياسي مزمن، وصار الجميع مقتنع بمقولة المرجعية" المجرب لا يجرب".

لايمكن التنبؤ بنتيجة الانتخابات النهائية فللشارع مفأجأته الخاصة، ولكن ما متحقق علي ارض الواقع ان الصورة اليوم مهما كبر حجمها، لم تعد تجدي نفعا للترويج الانتخابي اليوم، فعلى المرشح الجديد ان يبتكر طريقة جديدة للترويج عن مشروعه الانتخابي كأن ينزل للشارع بنفسه ويعرض مشروعه للناس بشكل بسيط وواضح، لما لا؟ فهو لم يجرب بعد!

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل