/
/

مزهر بن مدلول

في مساء السبت 31 / 3 / 2018 احيت منظمة الحزب الشيوعي العراقي في الدنمارك حفلا فنيا بمناسبة الذكر 84 لميلاد حزبنا المجيد.

حضر الاحتفال طيف واسع من ابناء الجالية العراقية، نساء ورجال، شباب وشيوخ، ومن مختلف مكونات شعبنا العراقي، حضروا ليعلنوا ان الانتماء للوطن فوق جميع الانتماءات الثانوية الاخرى وان ما اصاب نسيج بلدنا الاجتماعي ما هو الاّ ابتكار سيئ من السياسيين لتحقيق اغراضهم الشخصية واهدافهم السياسية. كما حضر الى قاعة الاحتفال ممثلو بعض الاحزاب والمنظمات والجمعيات العراقية العاملة في الساحة الدنماركية، وحضر ايضا وفد من الاشقاء في الحزب الشيوعي السوري الموحد وساهم في ارسال برقية تهنئة بهذه المناسبة، كما وردت برقية تهنئة من رابطة الانصار الشيوعيين العراقيين في الدنمارك.

ابتدأت الحفل الرفيقة همسة طارق بالترحيب بالحاضرين والدعوة الى الوقوف دقيقة حداد على ارواح شهداء الحزب والحركة الوطنية وجميع شهداء العراق، وبعد ذلك ردد الجميع نشيد موطني.

ثم القى الرفيق يوسف موسى كلمة منظمة الحزب في الدنمارك والتي اكد فيها: على ان ذكرى ميلاد حزبنا تمر اليوم وبلدنا على اعتاب دورة انتخابية جديدة والتي نتطلع وجماهير شعبنا الى جعلها مرحلة انطلاق نحو الخلاص والتغيير ومن اجل بناء دولة المواطنة والعدالة الاجتماعية التي تحقق للمواطن العراقي حقه في حياة كريمة وآمنة في بلد مستقر ومتطور. كما تناولت الكلمة نبذة تاريخية مختصرة عن الحزب ومسيرته النضالية الطويلة وتضحياته الكبيرة من اجل الوطن والشعب، كما تطرقت الى تضامن الحزب اللامحدود مع الشعوب في كفاحها من اجل العدالة وتقرير المصير، واعلن الرفيق يوسف في كلمته عن تضامن الحزب مع الشعب الفلسطيني الذي قدم قبل يومين 20 شهيدا والاف الجرحى بمناسبة يوم الارض.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل