/
/
/

عبد الجبارنوري

الرواية عمل أدبي يحدد وجهة نظر الكاتب بحضوره السوسيولوجي وهوفي مركز العاصفة الشعبية الجماهيرية ، حينها يتفاعل مع المعطيات الواقعية لجغرافية المساحة المؤثرة في ذات الروائي ، لذا أعتقد وأجزم أن الرواية "كم أكره القرن العشرين " عمل أدبي رصين ، وبناء درامي وجداني ترقى إلى قمة الكمال لتحفيز الوعي في الذات البشرية ودفع أرهاصاتها إلى طلب " التغيير " في عيشٍ كريم وهاديء وسليم من شوائب عقول تجار الحروب ، لذا أبدع فيها الروائي عبدالكريم بغوصه في أعماق الذات البشرية ، وأنطق السرد برؤى حداثوية جريئة وأقتحامية يتلمسها المتلقي بصور واقعية متعددة ممتعة  ذاتية وليس عملاً خيالياً أو فنتازياً بالمرّة ولأن واقعية الرواية وخيوط سردها النصي ترتبط بالواقع من جهة بلمسات هامشية من الفنتازيا الخيالية وخصوصاً التأريخية  ، ووجدتُ في قراءة الرواية :- بروز الملامح وحركية الأبداع والتجريب في الخطاب الروائي - وكذلك أعتمد الروائي المتألق العبيدي على سيمياء العنوان كما هو أسلوب أكثرالروائيين عموماً ، مثل رواية ماركس في العراق للروائي فرات المحسن في أستعماله أسماً بارزاً في التأريخ ، - وتميل إلى السعة والتنوع كما في رواية الرجع البعيد لفؤاد التكرلي ، والنخلة والجيران لغائب طعمة فرمان ، والثلاثية لنجيب محفوظ ، وشرق المتوسط لعبد الرحمن منيف. - أستخدم أدواتها وشخوصها وأحداثها اللغوية ومزج في كل ما جاء في تناصه السردي في سوسيولوجية المجتمع العراقي المضطرب جراء تلك الحرب العبثية المجنونة . -  حقاً أنها رواية عصيّة على الأستنساخ وحتى لقرونٍ بعيدة ، لكونها أصيلة دون تقليد ومشخصنة بأسم الروائي المتألق " عبدالكريم العبيدي - ومن أدبيات الرواية : سريان اليأس في الفصول الأولى وهوشيءٌ طبيعي وارد في معظم الروايات العالمية  ، وهو يقول: { كثيراً ما أذلني ( اليأس) من مرارة التجوال ، داخل أزقة غدتْ عزوفهُ عن تقبل أي أحساس يداهمني من خارج خوائها ، شاخت البصرة يا"بالاجاني"1غادرت ماضيها بلا رجعة ، وتحولتْ نهاراتها إلى مترادفات مبهمة ، قبيحة الوجوه ، وفاقدة للوضوح أيضاً ، لم يعد فيها ما سيتوجب التمعن  أو يسحق أي رثاء ، لقد بدأ الأمر وكأن البصرة قديمة تنزاح ، مقسمة لمعاول الخراب رسم ركام دولة جديدة من دويلات أواخر القرن } ، - وببراعة الروائي العالية نقل الفعل من واقعه الحقيقي إلى عمل فني تترك للمتلقي الخيال الممزوج بنوع من الأضطراب والقلق المتأتية من فوبيا جمهورية الخوف والأستدعاءات الشبه أسبوعية من قبل دوائر الأمن وليس من الضرورة  أن يعود إلى البيت لحماً حيّاً أو يبتلعهُ الثقب الأسود لجمهورية الرُعبْ . - وشكّلَ العبيدي في روايتهِ الرائعة :كم أكره القرن العشرين ، نسيجاً محكماً في سداه ولحمته من خلال الأحداث الواقعية على جغرافية العراق في السلم والحرب والحب والكراهية والرعب والأمان والموت والحياة خلال زمكنة الصراع الطبقي . – وأبدع ما في الرواية وجدتُ بمجمل فصولها شعبية بلغتها وأحداثها وتسلسلها التأريخي ربما متأثرً ببعضٍ من الفلسفات كالفلسفة اليونانية الأغريقية أوبالتأكيد بالفلسفة الماركسية من خلال الصراع الطبقي وحتمية التأريخ . –  رواية "كم أكره القرن العشرين" مقاساً يحتذى بها في نفض الكسل والخنوع وتحويل المتلقي إلى طاقة أيجابية في الحث على " التغيير " طبقا لمقولة معلم البروليتاريا " ماركس " ليس من الضرورة وجود الفقر لأحداث ثورة ولكن توفرشعور الرغبة والأرادة في طلب التغيير ، لذا لم يكن الروائي جسداً بل نموذج متمرد للواقع المرْ لأيقاض الوعي في الذات البشرية .

 وأبرر كراهيتهُ للقرن العشرين وأشاطره الرؤى فيها ولأني تعايشتُ مع مآسيها ومطباتها التأريخية مثل ( الحرب العراقية الأيرانية 1980ضرب حلبجة بالكيمياوي 1988 وحرب الكويت 1991 وقمع الأنتفاضة الشعبانية 1991 والحصار الأقتصادي 1991 . ودخل العراق في القرن الواحد والعشرين بأم النكبات الذي هو ( الأحتلال الأمريكي ) البغيض في 2003 .

وتدورأحداث الرواية في ثمانينيات القرن الماضي أبان الحرب العراقية الأيرانية ، وتحكي حياة أبطالها من الشباب الغض المرغمين والمدفوعين إلى محرقة الموت ومجهولية الضياع ، ويبدع الروائي عبدالكريم في تجسيد أوجاع تلك الحرب بمسلسل درامي في أستلابات الحرب  وهجرة الآلاف من الأسر البصرية وما حصل من تلك الحرب العبثية الظالمة ، والحصار الأقتصادي الذي فرضتهُ قوات التحالف بقيادة دولة الشر صاحبة تمثال الحرية واشنطن ، ويتألم الروائي العبيدي من وجع البصرة الفيحاء وما أصابها من شظايا تلك الحرب المجنونة ولسان حاله يقول : { كنتُ أروح اللهو في دواخلهم بعد أستفحال الخراب بي ، الخراب بداية الجنون ؟ وكنتُ بأمس الحاجة إلى تشريع دنيوي يُبريء رعبي المهول من القزم الذي لا يراهُ أحد غيري ومن هربي المصدوع إلى ما تحت خط الضياع ، فهذا التراجع المستمر في جدوى الهرب ، يطلقُ في كلِ مرّة ، ما لا يحصى من النبوءات عن أنهيار وشيك سأتعرض لهُ حتماً ، لابدّ أن أقرُّبهزائمي ، لم يعد العقل أعدلْ الأشياء توزعاً بين الناس يا "ديكارت" ، في هذه المدينة المجنونة هو بيت الداء المسكون بالجن ، النخل شاص مبكراً ، وبات في أعنف نوبات شكوكك يا ديكارت ، وتكون مسؤولاً عن أول ضربة معول في فوضى هذهِ الحواس ، وهذه بعض  أوجاع  الروائي المستوحاة من سوداوية " القرن العشرين " :

.-البصرة المستلبة جراء هذه الحرب العبثية بخواطر تراجيدية مرّةٍ لوقوعها في محرقة الساتر الأول حيث الصراع بين قائد جمهورية الخوف وبين جمهورية أيران الفاقدة للعقلانية ، كتب الروائي عبدالكريم نصها السردي ببراعة مؤرخ و( شاهد) القرن العشرين ليخط في الذاكرة العراقية بأفكارهِ النيّرةِ اليسارية التقدمية ألام وأوجاع وجنائز البصرة المذبوحة .

- الحرب العراقية – الأيرانية تلك الحرب الظالمة والمحرقة التي أكلت نيرانها أكثر من مليونين من الشعب العراقي بين مقتول ومغدور ومعوّق ومفقود وأسير ، دفع العراق فاتورتها الثقيلة وكذا البصرة دماً ومالاً ونخيلاً ، وقالوا في الحرب " ليس المهم أن تبدأ الحرب المهم كيف تنتهي " / كسينجر .

- الحصار الأقتصادي : والروائي عبدالكريم ببراعتهِ الفنية ومن خلال أوجاعهِ الوطنية العراقية البصرة ، أقتحم بروايته المتألقة الساتر الأول حيث الثقب الأسود ، وكأن بطل الرواية يصرخ كفى --- كفى أيها المجنون لقت ضيّعت خبزنا شبابنا سنابلنا بأبتلاع الجياع والعراة وكان عطاءك الموت والجنائز في قطع الدواء بتسميتك الوقحة " الحصار الأقتصادي "

(1) بالاجاني : رب أسرة بلوشية أكتوت بأستلابات الحرب تهجيراً وقصفاً

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل